تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مراسلون

صيادون في المنفى

فرانس24

ينقلنا هذا التقرير إلى مدينة لوريون الساحلية في شمال غرب فرنسا، بالتحديد في منطقة لا بروتاني، لنلتقي صيادين أتوا من السنغال للعمل في فرنسا. قصة رحلتهم إلى إسبانيا وصولا إلى فرنسا، دفعتنا للذهاب بكم إلى السنغال في غرب أفريقيا، كي نحاول فهم أزمة الصيد المكثف هناك، وآثاره على السكان المحليين الذين اعتمدوا لقرون عديدة على هذا النشاط الاقتصادي لكسب قوت يومهم. كثافة هذا النشاط وعشوائيته، خاصة مع انتشار مصانع دقيق السمك أثر مباشرة على الصيادين التقليديين وأسلوب حياتهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.