تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مونديال روسيا: خسارة مريرة لمنتخب مصر أمام أوروغواي في غياب محمد صلاح

مني المنتخب المصري بخسارة مريرة الجمعة أمام أوروغواي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى، وذلك بنتيجة هدف يتيم سجله المدافع خيمينيز في نهاية الوقت الرسمي. وغاب محمد صلاح عن المواجهة التي جرت على ملعب إيكاترنبرغ.

إعلان

موفد فرانس 24 إلى روسيا

خسارة مريرة في نهاية الوقت الرسمي. اعتقد المنتخب المصري أنه حقق الأهم عندما صمد لهجمات أوروغواي بقيادة لويس سواريز وإدينسون كافاني لغاية نهاية الوقت الرسمي، وفي ظل غياب نجمه محمد صلاح الذي جلس على دكة البدلاء.

ولكنه تلقى هدفا قاتلا عن طريق المدافع خيمينيز بضربة رأسية أسكنها في زاوية الحارس محمد الشناوي.

وجاء الشوط الأول متكافئا في اللعب، إذ أن المنتخب المصري ظهر مركزا منظما ومنضبطا في تحركاته ونشاطه بقيادة أحمد حجازي. وتبنى المدرب هكتور كوبر خطة تعتمد على منع المنافس من بناء الهجمات، مع خمسة لاعبين في خط الوسط هم طارق حامد ومحمد النني وعبد الله السعيد ومحمود حسن "تريزيغيه" وعمرو وردة، فيما كان مروان حسن رأس حربة.

وتمكن المصريون بالتالي من إخماد حرارة منتخب أوروغواي وثنائي هجومه الخطر لويس سواريز وإدينسون كافاني.

وكانت أول فرصة سانحة لـ "الفراعنة" في الدقيقة 16 إثر ضربة حرة غير مباشرة نفذها حجازي لتجد رأس المدافع خيمينيز. ولكن أوروغواي فرضت طريقة لعبها عموما ومارست ضغطا في بعض الأحيان سمح لها بتهديد مرمى الحارس الشناوي أكثر من مرة.

وأبرز هذه الفرص تسديدة كافاني داخل منطقة الجزاء بعد أن تلاعب بمدافعي مصر لكن الكرة ضربت في رأس علي جبر لتخرج إلى ركنية لم تثمر (23). والفرصة الثانية كانت من نصيب سواريز في الدقيقة 24 إثر ضربة زاوية خلقت ارتباكا في الدفاع ليرصد لاعب برشلونة الكرة ويسدد قرب القائم الأيمن للشناوي. وأفلت زملاء أحمد فتحي من العقوبة.

وأفلت منها ثانية مع انطلاق الشوط الثاني إثر لقطة ثنائية بين كافاني وسواريز كاد يحولها الأخير للهدف الأول لو لا تدخل الحارس الشناوي ليبعدها بركبته اليمنى. وفقدت مصر قائدها أحمد فتحي في الدقيقة 55 بعد تعرضه لإصابة في الظهر ليدخل في مكانه سام مرسي.

وأمام تراجع أداء فريقه الهجومي، أقحم كوبر البديل محمود كهربا المتمتع بالخفة والسرعة في مكان مروان محسن لأجل الدفع بزملائه إلى الأمام وتخفيف الضغط على الدفاع، الذي بقي صامدا أمام هجمات أوروغواي الفاشلة.

وانتعش خط الهجوم بتحركات كهربا والنني وزملائهم، وكادت تسديدة حجازي تهز شباك الحارس الأوروغواياني فرناندو موسليرا (73). إلا أن مصر تفادت تلقي الهدف الأول عندما انفرد سواريز بالشناوي في اللقطة الموالية إثر تمريرة جميلة من كافاني ليخفق لاعب برشلونة مرة أخرى.

وفي ردة فعل قوية، استعاد كهربا الكرة لينطلق صوب المرمى ويمرر لعمر وردة قبل أن يتدخل الدفاع ويجهض الفرصة (78). وترك وردة زملائه ليدخل في مكانه رمضان صبحي في الدقيقة 82.

وكانت هجمات كافاني وسورايز مشكلة خطرا كبيرا على مرمى الشناوي، الذي أنقذ فريقه من هدف محقق إثر لقطة بين نجمي أوروغواي انتهت بتسديدة رائعة قوية من مهاجم باريس سان جرمان ليتصدى لها حارس مصر (85).

ولكن أوروغواي سجلت الهدف القاتل في نهاية الوقت الرسمي برأسية من مدافعه خيمينيز.

وتلعب مصر الأربعاء المقبل أمام روسيا ثم في 26 يونيو/حزيرن أمام السعودية، ليتحدد مصيرها في كأس العالم.

علاوة مزياني

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.