تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مونديال روسيا: المنتخب الفرنسي يستهل مشاركته بفوز صعب على أستراليا

أ ف ب

وفق المنتخب الفرنسي في دخوله غمار كأس العالم 2018 لكرة القدم بعد فوزه ظهر السبت على أستراليا بنتيجة 2-1 في مباراة صعبة، لجأ فيها الحكم إلى استخدام تقنية الفيديو. وسجل هدفي "الديوك" غريزمان في الدقيقة 55 وبوغبا في الدقيقة 81. وتلعب الدانمارك ضد بيرو في نفس المجموعة (الثالثة) لاحقا السبت.

إعلان

كانت البداية صعبة ولكن النهاية سعيدة بالنسبة إلى المنتخب الفرنسي، الذي بدأ حملة مشاركته في مونديال روسيا بفوز على أستراليا 2-1 في مباراة تميزت بلجوء الحكم إلى استخدام تقنية الفيديو لتحديد وقوع خطأ نتج عنه إعلان ركلة جزاء لـ "الديوك".

وسجل غريزمان (55) وبوغبا (81) لفرنيا، وجديناك (62) لأستراليا. وجرت المواجهة على ملعب كزان ضمن منافسات المجوعة الثالثة.

وتتيح هذه النتيجة ارتياحا كبيرا للمنتخب الفرنسي، الذي سيواجه بيرو ثم الدنمارك في الجولتين الأخيرتين، علما أن أنهما سيلعبان في وقت لاحق السبت.

وبدأ لاعبو المدرب ديدييه ديشان المباراة بقوة وبصرامة وبحزم، مثيرين هلع الدفاع الأسترالي عدة مرات في ربع الساعة الأول، مسيطرين على اللعب، متحكمين في الكرة، منتشرين بانتظام على الميدان، منطلقين بسرعة لاسيما عن طريق الثنائي مبابي-ديمبيلي.. ولكنهم فشوا في هز شباك الحارس راين.

فقد دخل "الديوك" بتشكيلة لم تحمل أي مفاجأة، وفضل ديشان تبني خطة هجومية 4-3-3 أمام منافس فضل طريقة -4-4-2 المواتية للدفاع والتي تعكس فلسفة مدربه الهولندي بيرت فان مافريك.

ولم تمر سوى دقيقتين حتى اقترب مبابي من زيارة الشباك عندما اخترق الدفاع الأسترالي من جهته اليمنى ليسدد بقوة ويحولها الحارس بقبضة يد إلى ضربة زاوية. وتحت ضغط المنتخب الفرنسي ارتكب الأستراليون أخطاء كثيرة سمحت لزملاء أنطوان غريزمان بالحصول على فرص هند مشار منطقة الجزاء أبرزها في الدقيقة 4 عندما سدد مبابي فتصدى لها راين.

وفي الدقيقة السادسة، استفاد غريزمان من تمريرة جميلة من مبابي بعد لقطة جماعية جميلة فسدد لاعب أتلتيكو مدريد من دون أن يثير حيرة الحارس الخصم. ولكن المنتخب الأسترالي استعاد أنفاسه وتوازنه فيما بعد ليهدد الحارس القائد هوغو لوريس في الدقيقة 16 بضربة رأسية من المهاجم ليكي.

وأصبح اللعب متوازنا رغم أن الفرنسيين سيطروا على منافسهم وشنوا بعض الهجمات المتواضعة مثل تسديدة الظهر الأيسر لوكاس هرنانديز في الدقيقة 33 والتي مرت خارج المرمى.

وتأكد تكافؤ موازين القوة بين الفريقين في الشوط الثاني، إذ تبادلا الهجمات والحملات أمام حارسي المرمى، وكانت أستراليا أول من وقع في فخ الخطأ عندما عرقل المدافع ريسدون غريزمان داخل منطقة الجزاء من دون أن يعلن حكم المباراة، البولندي ...، أي شيء. ولكن، وبعد اللجوء إلى تقنية الفيديو، تبين أن المدافع كان مخطأ وبالتالي أعلنها ركلة جزاء حولها غريزمان إلى الهدف الأول (55).

وما إن مرت سبع دقائق حتى أدرك الأستراليون التعادل إثر ركلة جزاء نفذها القائد جديناك (62) بعد أن لمس المدافع الفرنسي أومتيتي الكرة بيده.

ونظرا لمواجهة فريق فرنسا صعوبات، قام ديشان بتغييرين، فدخل جيرو وفكير في مكان غريزمان ديمبيلي. وبالتالي، أثر ذلك إيجابيا في أداء "الديوك" وفرضوا سيطرة محكمة على منافسهم، ما سمح لبول بوغبا بتسجيل الهدف الثاني وهدف الفوز في الدقيقة 80 إثر لقطة جماعية قادها فكير. وبعد دخول ماتويدي في مكان توليسو، تعززت سيطرة زملاء لوريس ومنعوا خصمهم من الاقتراب من مرماهم، بل كاد بوغبا يضيف الهدف الثالث في الدقيقة 88 بتسديدة تصدى لها الدفاع. 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.