تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: أزمة جديدة تعصف بحزب "الجمهوريون" اليميني بعد إقالة فيرجيني كالميل

زعيم حزب "الجمهوريون" لوران فوكييه ينهي مهام نائبته فيرجيني كالميل
زعيم حزب "الجمهوريون" لوران فوكييه ينهي مهام نائبته فيرجيني كالميل أ ف ب / أرشيف

أقال زعيم حزب "الجمهوريون" اليميني الفرنسي لوران فوكييه المسؤولة الثانية في الحزب فيرجيني كالميل، وذلك بعد أن اتهمته بالتفرد في اتخاذ القرارات وعدم توحيد صفوف الحزب الذي لا يزال تحت وقع صدمة الهزيمة المدوية بالانتخابات الرئاسية في أيار/مايو 2017.

إعلان

أزمة جديدة تضرب حزب "الجمهوريون" اليميني بعد أن أنهى زعيمه لوران فوكييه مهام نائبته فيرجيني كالميل، واضعا بذلك نهاية لأسبوعين من الصراع بينهما.

وندد المسؤولون في الحزب بـ"قلة تضامن" فيرجيني كالميل المديرة العامة السابقة لشركة أنديمول موند التي أُقيلت بواسطة بيان مقتضب نشر مساء الأحد ولم يتضمن حتى اسمها.

وقالت ليديا غيرو المتحدثة باسم حزب الجمهوريين لقناة "بي أف إم- تي في"، "لا يمكننا الإبقاء على مسؤولة ثانية تنشط ضد معسكرها".

إلا أن توقيت القضية سيء بالنسبة إلى فوكييه الذي انتخب بغالبية واسعة على رأس الحزب غير أن شعبيته في تراجع متواصل منذ ذلك الحين، ويتعرض نهجه المتشدد لانتقادات داخلية.

ويجد الوزير السابق صعوبة خصوصا في توحيد صفوف الحزب الذي لا يزال تحت وقع صدمة الهزيمة المدوية في الانتخابات الرئاسية في أيار/مايو 2017 حيث لم يصل اليمين حتى إلى الدورة الثانية.

خلافات داخلية

وانتقد أعضاء في الحزب طلبوا عدم كشف هوياتهم، وبينهم أفراد في القيادة التي شكلها فوكييه نفسه، تفرد زعيمهم بالقرار وغيابه عن الإعلام.

كما يتهم زعيم اليمين بتبني شعارات ومواضيع اليمين المتطرف ما أثار استياء حتى داخل حزبه.

ونددت كالميل بمنشور وزع في نهاية الأسبوع الماضي بعنوان "لكي تبقى فرنسا فرنسا"، فاعتبرت أنه "يثير القلق" ويكشف عن "خلل" في عملية اتخاذ القرار في قيادة الحزب الواقعة في مأزق بين غالبية الرئيس إيمانويل ماكرون واليمين المتطرف بزعامة مارين لوبان.

وصعدت كالميل لهجتها في حديث الأحد لصحيفة "لو باريزيان" وقالت إن فوكييه منذ انتخابه "يثبت أنه هنا فقط للدفاع عن نهجه الخاص".

وكان فوكييه سبب استياء داخل معسكره في شباط/فبراير عندما نشر لقاء مع طلاب سجل من دون علمه وجه خلاله انتقادات شديدة لشخصيات في الحياه السياسية بدءا بالرئيس السابق نيكولا ساركوزي الذي لا يزال يحظى بمؤيدين داخل اليمين.

ودانت فاليري بيكريس منافسة فوكييه داخل الحزب الاثنين "تراجع أسرتنا السياسية"، ما يطرح برأيها "تهديدا وخطرا على اليمين في فرنسا".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.