تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

مباراة حاسمة للمنتخب المصري اليوم

تناولت الصحف اليوم التطورات الميدانية في ليبيا، والمعارك الدائرة حول الهلال النفطي، واقتراب حسم معركة درنة. هذه المعارك لها تداعيات على الجوانب الإنسانية والاقتصادية. في الصحف اليوم كذلك: دبي وجهة الشخصيات المقربة من النظام السوري ومن حزب الله لتبييض أموالها في العقارات الفخمة وسياسة الرئيس الأمريكي تجاه المهاجرين غير الشرعيين تثير جدلا واسعا في الولايات المتحدة، إذ تندد الجماعات الحقوقية بفصل الأطفال عن عائلاتهم. في الصفحة الرياضية هزيمة تونس المريرة يوم أمس أمام المنتخب الإنكليزي وآمال المصريين المعقودة على فوز المنتخب المصري اليوم أمام نظيره الروسي.

إعلان

البداية من ليبيا والتطورات الميدانية في كل من درنة ومنطقة الهلال النفطي. صحيفة العرب اللندنية كتبت إن الهجوم على الهلال النفطي يؤخر حسم معركة درنة، وقالت الصحيفة إن الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر كان يستعد قبل يومين من الهجوم على الموانئ النفطية لإعلان تحرير مدينة درنة بالكامل، لكن تقدم الجيش الليبي انحسر في آخر جيب للمتطرفين في هذه المدينة بحسب ما تقوله صحيفة العرب، وذلك بعدما نقل الجيش جزءا من تعزيزاته العسكرية من المدينة للمشاركة في معركة استرجاع الموانئ النفطية.

صحيفة القدس العربي تناولت في الافتتتاحية تداعيات معركة الهلال النفطي الدائرة بين المشير خليفة حفتر وميليشيات تابعة لابراهيم الجضران ورأت الصحيفة أن الشعب الليبي هو الخاسر الأكبر أيا كانت ادعاءات الطرفين المشاركين في هذه المعركة، وقالت الصحيفة إنه علاوة على أعداد القتلى والجرحى والأسرى من الطرفين فإن هناك انخفاضا كبيرا في إنتاج النفط وتضررا في المنشآت النفطية بسبب القتال.

في موضوع آخر تنشر مجلة جون أفريك تقريرا يفيد أن شخصيات قريبة من النظام السوري ومن حزب الله متورطة في عمليات تبييض أموال في دبي. المجلة نقلت أن أربعا وأربعين ملكية عقارية في دبي تصل قيمتها لمبلغ ثمانية وعشرين مليون دولار هي في ملكية مباشرة لأشخاص تطالهم عقوبات امريكية. وتضيف المجلة أن الإمارات العربية المتحدة ورغم ظهورها على الساحة الدولية بأنها عدو لإيران وتأخذ على قطر قربها من الجمهورية الإسلامية فإن إمارة دبي تبقى إحدى الوجهات المفضلة للإيرانيين، والإمارات العربية المتحدة تتبنى نظاما عقاريا يسهل الملكية للأجانب عكس غالبية الدول العربية.

في مواضيع أخرى تهتم الصحف اليوم بالجدل الدائر في الولايات المتحدة حول سياسة إدراة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للهجرة. موقع هافنغتون بوست في طبعته الفرنسية يفيد أن إدارة الرئيس الأمريكي تفصل الأطفال عن عائلاتهم وتضعهم في أقفاص، ونقرأ في هذا المقال أن عدد الأطفال الذين تم فصلهم عن آبائهم الموجودين على التراب الأمريكي بصفة غير شرعية. هؤلاء الأطفال بلغ عددهم ألفين تم توقيفهم منذ منتصف شهر نيسان أبريل الماضي من قبل مصالح الجمارك وحماية الحدود في الولايات المتحدة. هذا الرقم أثار جدلا حادا ودفع السيدة الأولى في الولايات المتحدة ميلانيا ترامب إلى مطالبة الكونغرس بالتوصل إلى اتفاق لإصلاح قانون الهجرة. ميلانيا ترامب قالت إنها تكره رؤية الأطفال معزولين عن عائلاتهم.

الرئيس الأمريكي سبق له أن أكد أنه لن يتسامح مع المهاجرين غير الشرعيين. مراسل صحيفة دي إندبندنت من نيويورك عنون مقاله بتصريح لترامب يقول فيه لن أسمح بتحويل الولايات المتحدة إلى معسكر للمهاجرين، وأشار المقال إلى تنديد المنظمات الحقوقية بخطوة ترامب واصفين إياها انها لا تقل عن مستوى التعذيب.

صحيفة نيويورك تايمز أشارت إلى تغريدة ترامب التي ألقى فيها باللائمة على الديموقراطيين واعتبرهم سبب فصل الأطفال عن عائلاتهم لأنهم يمنعون الكونغرس من اتخاذ الإجراءات الضرورية للحد من الهجرة غير الشرعية، وقالت افتتاحية الصحيفة إن تصريحات ترامب تذكرنا بزوج عنيف يلوم زوجته وهو يعنفها، يقول لها لماذا تدفعينني إلى هذه الأفعال أنا اكره فعل هذا ولو كنت منطقية تسمعين كلامي لما وصلت الأمور إلى هذا الحد، ورأت الصحيفة أن تعامل ترامب مع المهاجرين غير الشرعيين هو تعامل غير أخلاقي وغير إنساني يمزق العائلات بشكل جماعي.

والرئيس الأمريكي هاجم كذلك سياسة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في تعاطيها مع المهاجرين. صحيفة فاينانشال تايمز كتبت ترامب يهاجم ميركل، ووضعت الصحيفة على الغلاف صورة ترامب وميركل خلال قمة السبع. واشارت الصحيفة إلى تغردية ترامب التي قال فيها إن الشعب الألماني ينتفض ضد سياسييه، في وقت تهز فيه الهجرة غير الشرعية تحالف برلين الهش.

وفي الملف الخاص بنهائيات بطولة كأس العالم، تعليقات الصحف التونسية والعربية على هزيمة المنتخب التونسي أمام نظيره الانغليزي يوم أمس بهدفين لواحد. عنوان صحيفة الصباح التونسية يعكس المرارة التي تجرعها المنتخب التونسي ومناصروه. تونس تفقد تعادلا ثمينا أمام انغلترا في الوقت القاتل والهزيمة كانت موجعة ومريرة نقرأ على غلاف الصحيفة.

واليوم يخوض المنتخب المصري ثاني مباراة له في نهائيات المونديال. المنتخب المصري سيواجه المنتخب الروسي صحيفة ليبراسيون تقول إن كل مصر تتمنى أن يتمكن محمد صلاح أيقونة كرة القدم من المشاركة في مباراة اليوم. هذه المباراة ستكون حاسمة بالنسبة لمستقبل الفراعنة في هذه المنافسة بعد هزيمتهم أمام الأورغواي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن