تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

لماذا تعاقب واشنطن روسيا والصين؟

للمزيد

النقاش

أزمة الهجرة: حل عربي لإشكال أوروبي؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

فرنسا: كيف تستفيد لوبان من طلب فحص "صحتها العقلية"؟

للمزيد

حدث اليوم

فرنسا - هجرة: ماذا تفعل السلطات أمام الانحرافات؟

للمزيد

وجها لوجه

المغرب.. ماذا وراء عودة الخدمة العسكرية الإلزامية؟

للمزيد

مراقبون

الستروكس والفودو مخدرات اصطناعية جديدة تهدد المجتمع المصري

للمزيد

تكنو

كيف يتم التخلص من المُخلفات في الفضاء؟

للمزيد

وجها لوجه

الجزائر.. تسونامي الإقالات؟

للمزيد

النقاش

القمة الكورية: التنمية مقابل التخلص من القنبلة؟

للمزيد

أمريكا

الكنديون يردون على ترامب بحملة مقاطعة السلع الأمريكية ويطالبون بالسلاح النووي

© أ ف ب- أرشيف

نص فرانس 24

آخر تحديث : 21/06/2018

يرد الكنديون على الخطاب العدائي والتهديدات التجارية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إزاء بلادهم ورئيس وزرائها عبر حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى مقاطعة السلع الأمريكية وعدم السفر إلى الولايات المتحدة وتشجيع السلع الكندية وحتى المطالبة بالسلاح النووي لكسب النفوذ في مواجهة الجار الأمريكي. وكانت قيمة المعاملات التجارية في 2017 بين البلدين قد بلغت 673,9 مليار دولار.

يواجه الكنديون التهديدات التجارية التي يطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وخطابه العدائي ضد بلادهم بمقاطعة البضائع الأمريكية والامتناع عن السفر إلى الولايات المتحدة، وصولا إلى المطالبة بالسلاح النووي.

ويعكس رد الفعل الشعبي غضب الكنديين إزاء فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسوما جمركية مرتفعة على الصلب والألمنيوم المستورد من كندا وغيرها من الدول الحليفة لواشنطن، ومهاجمته رئيس حكومتهم جاستن ترودو.

ومع تراجع العلاقات الأمركية الكندية إلى أدنى مستوياتها، واتساع الخلافات التجارية إلى المجال الجوي وقطاع الأخشاب وصولا إلى قطاع صناعة السيارات، يتّحد الكنديون أكثر فأكثر خلف ترودو.

وترجمت فورة الروح الوطنية الكندية عبر وسوم "هشتاغ" على تويتر مثل BoycottUSA#) قاطعوا الولايات المتحدة) و BuyCanadian#) اشتروا البضائع الكندية) و VacationCanada#) اقضوا الإجازة في كندا)، كما وحثّ الكنديون على عدم شراء المنتجات الأمريكية كالكتشاب والقهوة والسيارات.

وكتبت ترايسي هيرش المقيمة في فانكوفر على تويتر "أعتقد أنني سأصاب بالغثيان لمجرد رؤية العلم الأمريكي على الحدود. نقودي المخصصة للسياحة لن تُنفق في الولايات المتحدة".

ونشر آخرون صورا كتب عليها "عربات تسوق خالية من ترامب (المنتجات الأمريكية)"، وقالوا إنهم سعداء بشراء الفراولة الكندية بضعف الثمن بدلا من أصناف أميركية مستوردة، أو استغراق تسوقهم وقتا مضاعفا حرصا على تجنب البضائع الأمريكية. كذلك تلقت متاجر البيع بالتجزئة الكندية مطالب بالتخلص من ربطات عنق ترامب والعلامة التجارية التي تملكها ابنته إيفانكا.

وأوردت صحيفة "ناشيونال بوست" الكندية مقالا تطرق إلى بناء قنبلة ذرية من أجل اكتساب نفوذ في مواجهة الولايات المتحدة على غرار ما فعلته كوريا الشمالية. وجاء في المقال "لدينا اليورانيوم، والمعرفة ورغبة مفاجئة لكي تحترمنا جارتنا الأكثر قربا".

ويبدو أن الحملة التي راجت على مواقع التواصل وخشي البعض أن تؤدي إلى نتائج عكسية، تمكنت من استقطاب عدد من الأمريكيين. وعلّق رسام الكاريكاتير جو ووس المقيم في بيتسبرغ على وسائل التواصل الاجتماعي حيث كتب "أنا أمريكي لكنني سأمضي العطل في كندا هذا العام دعما لأصدقائنا وجيراننا في الشمال "BuyCanadian#

وحذر البروفسور في كلية الأعمال في جامعة كوينز في كينغستون في أونتاريو كين وونغ من "ردود الفعل الانفعالية"، وقال إن اندلاع حرب تجارية "يضر بالجميع" عبر الاندفاع "إلى حيث يريد ترامب"، متسائلا "هل المقاطعة قابلة للتطبيق؟ نعم. هل ينصح بها؟ على الأرجح لا".

وفي 2017 بلغت قيمة التبادلات التجارية من السلع والخدمات بين الولايات المتحدة وكندا 673,9 مليار دولار، مع تسجيل فائض لمصلحة واشنطن (8,4 مليارات دولار)، بحسب مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة.وتعتبر الولايات المتحدة المقصد السياحي الأول لتمضية العطل بالنسبة للكنديين الذين أجروا 42 مليون رحلة في 2017 إلى الأراضي الأمريكية.

واستخلص تقرير لمركز الأبحاث الكندي "سي دي هاو انستتيوت" أن إدارة ترامب تتعمد استفزاز الآخرين. وأورد التقرير أن "إدارة ترامب تعتمد الضبابية سلاحا جديدا من أجل حماية التجارة". ويقول الباحثان ميريديث مراولي ودان تشورياك إن ترامب يريد دفع الشركات الأمريكية إلى إعادة مصانعها إلى الأراضي الأمريكية وتقليص استثماراتها خارج الولايات المتحدة لتفادي إقفال السوق الأمريكية أمام منتجاتها.

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 21/06/2018

  • دبلوماسية

    بومبيو: العلاقات الأمريكية مع مجموعة السبع ثابتة رغم الخلافات

    للمزيد

  • الولايات المتحدة

    الولايات المتحدة تحمل جاستن ترودو مسؤولية فشل قمة مجموعة السبع

    للمزيد