تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمن: مدينة الحديدة تشهد حركة نزوح مع احتمال اندلاع معارك

 نازحون يمنيون من مدينة الحديدة يصلون الى مخيم في عبس في محافظة حجة اليمنية في 22 حزيران/يونيو.
نازحون يمنيون من مدينة الحديدة يصلون الى مخيم في عبس في محافظة حجة اليمنية في 22 حزيران/يونيو. أ ف ب

أفاد مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن عشرات الآلاف من الأشخاص فروا من محافظة الحديدة اليمنية، بسبب المخاوف من المعارك التي يحتمل أن تندلع بين القوات الموالية للحكومة والحوثيون.

إعلان

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان الجمعة أن مدينة الحديدة في غرب اليمن تشهد حركة نزوح كبيرة مع احتمال اندلاع معارك في شوارعها بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين. وتضمن البيان أن المدينة التي تضم ميناء رئيسيا تدخل عبره غالبية المساعدات والمواد التجارية "تشهد منذ يومين حركة نزوح على نطاق واسع"، من دون أرقام محددة.

والاثنين أعلن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أن أكثر من 30 ألف شخص فروا من محافظة الحديدة بسبب المعارك منذ بداية حزيران/يونيو، بينهم أكثر من ثلاثة آلاف شخص من مدينة الحديدة، مركز المحافظة.

ويذكر أن القوات الموالية للحكومة مدعومة بالتحالف العسكري بقيادة السعودية، تخوض معارك ضد المتمردين على ساحل البحر الأحمر منذ أسابيع، وأطلقت في 13 حزيران/يونيو هجوما باتجاه مدينة الحديدة بعد أن وصلت إلى مشارفها.

وسيطرت القوات الموالية للحكومة والتي تساندها الإمارات، الشريك الرئيسي في التحالف، على مطار الحديدة الواقع في جنوب المدينة بعد نحو أسبوع المعارك التي قتل فيها 374 من الطرفين.

وبدأت هذه القوات تستقدم تعزيزات إلى المطار استعدادا لدخول المدينة والتقدم نحو الميناء على بعد نحو 8 كلم من المطار، بينما عمد المتمردون إلى قطع شوارع بالسواتر الترابية وحفر الخنادق ونشر دبابات، بحسب سكان.

وتخشى الأمم المتحدة ومنظمات دولية أن تؤدي الحرب في مدينة الحديدة إلى وقف تدفق المساعدات عبر الميناء الذي بقي مفتوحا رغم الهجوم. حيث تعاني أحياء في المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 600 ألف نسمة انقطاعا للمياه منذ الثلاثاء، بحسب ما أعلنت منظمة "المجلس النروجي للاجئين" وسكان.

وشاهد مصور وكالة الأنباء الفرنسية في منطقة المخا على بعد نحو 150 كلم جنوب مدينة الحديدة قافلة مساعدات تضم عشرات الشاحنات وتحمل شعار "الهلال الأحمر الإماراتي"، تنتظر الموافقات اللازمة للانطلاق نحو مدينة الحديدة. ولم يتضح ما إذا كان الحوثيون سيسمحون لشاحنات المساعدات الإماراتية بالدخول إلى المدينة الخاضعة لسيطرتهم.

وفي محافظة حجة شمال شرق الحديدة، تلقى سكان مخيمات للنازحين من معارك محافظة الحديدة مساعدات غذائية قدمها برنامج الغذاء العالمي، حسبما أفاد مصور فرانس برس.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.