تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إثيوبيا: جرحى في انفجار قنبلة استهدفت تجمعا لرئيس الوزراء آبيي أحمد في أديس أبابا

أ ف ب

أصيب السبت 83 شخصا على الأقل في هجوم بقنبلة يدوية على تجمع عام في وسط العاصمة الإثيوبية أديس أبابا بحضور رئيس الوزراء أبيي أحمد. وأثار الانفجار، الذي كان يبدو أن رئيس الوزراء هو المستهدف منه، حالة من الهلع بين الحضور ما أدى إلى تحوله بعد ذلك إلى تظاهرة ضد الحكومة.

إعلان

قال مدير مكتب رئيس وزراء إثيوبيا السبت إن هجوم أديس أبابا يسفر عن سقوط 83 مصابا على الأقل ولا قتلى، وهو على عكس ما صرح به سابقا اليوم رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد من إن "بضعة أفراد" قتلوا وأصيب آخرون في انفجار أثناء تجمع سياسي في العاصمة أديس أبابا. وكان آبيي أحمد قال في كلمة تلفزيونية عقب الانفجار إن ما حدث "محاولة غير ناجحة لقوى لا تريد أن ترى إثيوبيا متحدة".

وكان قد تم تنظيم التجمع تأييدا لرئيس الوزراء الجديد، وقال أحد منظميه إن الانفجار ناجم عن قنبلة.

وكان أبيي قد انهى للتو أمام عشرات الآلاف من الأشخاص الذين تجمعوا في ساحة ميسكيل، خطابه عندما وقع انفجار صغير أدى الى اندفاع الحشد باتجاه المنصة التي غادرها رئيس الوزراء بسرعة سالما كما يبدو. وقال أحد أفراد اللجنة المنظمة للتجمع "كانت قنبلة يدوية حاول شخص إلقاءها على المنصة التي كان رئيس الوزراء واقفا عليها".

ومنذ أن تولى أبيي مهامه على رأس الحكومة في إثيوبيا، أجرى تغييرات كبيرة في البلاد حيث أفرج عن عدد كبير من المعارضين واتخذ إجراءات لتحرير الاقتصاد.

وكان أبيي تولى رئاسة الحكومة خلفا لهايلي ميريام ديسيلين الذي استقال وسط موجة من الاحتجاجات بقيادة أكبر مجموعتين عرقيتين في البلاد.

فرانس 24 / أ ف ب/رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.