تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مونديال 2018

مونديال روسيا: فرنسا تنهي الدور الأول في الصدارة رغم تعادلها السلبي مع الدانمارك

لقطة من مباراة فرنسا والدانمارك 26 حزيران/يونيو 2018
لقطة من مباراة فرنسا والدانمارك 26 حزيران/يونيو 2018 أ ف ب

أكمل المنتخب الفرنسي مبارياته في الدور الأول لمونديال روسيا بتعادل سلبي مع الدانمارك ظهر الثلاثاء في موسكو في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة، لتضمن الصدارة وتضرب موعدا في ثمن النهائي مع الأرجنتين أو نيجيريا على الأرجح. وتأهلت الدانمارك أيضا نظرا لخسارة ملاحقتها أستراليا أمام بيرو صفر-1 في مباراة جرت بنفس التوقيت في سوتشي.

إعلان

موفد فرانس 24 إلى روسيا

سجل المنتخب الفرنسي تعادلا سلبيا مع نظيره الدانماركي ظهر الثلاثاء على ملعب "لوجنيكي" في موسكو في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة، ليكمل الدور الأول في الصدارة. ويرافقه إلى ثمن النهائي زملاء كريستيان إريكسن الذين احتلوا المركز الثاني مستفيدين في الوقت ذاته من فوز بيرو على أستراليا الملاحقة بنتيجة 2-صفر في مباراة جرت بمدينة سوتشي.

وتواجه فرنسا في ثمن النهائي صاحب المركز الثاني من المجموعة الرابعة، أي الأرجنتين أو نيجيريا، فيما الدانمارك ستواجه كرواتيا.

وكان "الديوك" قد حجزوا مكانهم في ثمن النهائي رسميا في الجولة الثانية، إثر فوزهم على منتخب البيرو بنتيجة هدف دون رد، بعد خمسة أيام على تخطيها لأستراليا 2-1.

وبالتالي، قرر المدرب ديدييه ديشان إراحة ستة لاعبين أساسيين هم الحارس القائد هوغو لوريس والمدافعان بنجمان بافار وصامويل أومتيتي ولاعبا الوسط بول بوغبا وبليز ماتويدي، إضافة إلى المهاجم الشاب الواعد كيليان مبابي. ودخل في مكانهم ستيف موندوندا وجبريل سيديبي وبريسنل كيمبيمبي وستيف نزونزي وتوما ليمار وعثمان ديمبيلي.

من جهتها، كانت الدانمارك بحاجة لإحراز التعادل على الأقل لضمان تأشيرة التأهل، نظرا لملاحقتها من قبل أستراليا التي كانت تلعب بنفس التوقيت أمام بيرو.

وشن زملاء المهاجم كريستيان إريكسن أول هجمة في المباراة منذ الدقيقة الثالثة عن طريق مارتان برايثويت الذي سقط في وسط الدفاع الفرنسي مطالبا بركلة جزاء ومتذرعا بخطأ عليه من كيمبيمبي. وتأكدت سيطرة الدانمارك، مستمرة في الضغط على منافسها وخلق الثغرات في دفاعها سعى برايثويت في استغلالها بالتسديدات والمراوغات.

وأول لقطة خطرة لفرنسا جاءت عن طريق جيرو الذي تلقى تمريرة من هيرنانديز داخل منطقة الجزاء ليسدد بقوة فيحولها الحارس كاسبر شمايكل إلى ضربة ركنية (14).

وبعد تبادل الفرص المتواضعة، شن الدانماركيون هجمة خطرة على الجهة اليسرى ليتلقى صانع الألعاب إريكسن الكرة داخل منطقة فرنسا لكن الحارس موندوندا استبق الأمور وخرج من مرماه ليعترض المهاجم الدانماركي ويستعيد الدفاع الكرة في آخر المطاف (29).

وردت فرنسا بعدها بهجمة منسقة قادها ليمار وختمها غريزمان بتسديدة سكنت في أيدي الحارس شمايكل (39).

وقد حاول منتخب الدانمارك أن يضغط على منافسه لأجل إحراز الفوز وانتزاع صدارة المجموعة من فرنسا ولكن الأمر لم يكن سهلا أمام دفاع مركز وحارس متألق. فسدد إريكسن صوب مرمى موندوندا إثر ضربة حرة مباشرة ليتصدى لها حارس أولمبيك مارسيليا بصعوبة (53).

وأثارت سيطرة زملاء شمايكل قلق ديشان الذي قرر إشراك نبيل فقير ثم مبابي في مكان كل من غريزمان وديمبيلي، وذلك بنية تسجيل هدف الفوز ليحسم به المباراة والصدارة.

وإثر هجمة جماعية، سدد فقير ضربة قوية لكن خارج المرمى (69)، فيما تحرك الأخير مع زميليه سيديبي ومبابي على الجهة اليمنى من خط الهجوم إلا أن تسديدة فقير ردها الحارس شمايكل (82)، لينتهي اللقاء بتعادل سلبي يخدم الفريقين.

 

علاوة مزياني

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن