تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مونديال 2018

مونديال روسيا: منتخبا البرازيل وسويسرا يترشحان لمواجهة المكسيك والسويد في ثمن النهائي

اللاعبون البرازيليون يحتفلون التأهل لثمن النهائي.
اللاعبون البرازيليون يحتفلون التأهل لثمن النهائي. أ ف ب

حجز منتخبا البرازيل وسويسرا مكانيهما في ثمن نهائي مونديال روسيا بعد الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة التي جرت مساء الأربعاء. وفاز زملاء نيمار على صربيا 2-صفر ليترشحوا إلى خوض مواجهة نارية في الدور المقبل أمام المكسيك، فيما اكتفى السويسريون بالتعادل مع كوستاريكا.

إعلان

ساعات قليلة بعد الزلزال الكروي الذي حدث في مونديال روسيا والمتمثل بخروج ألمانيا حاملة اللقب، لم يشهد ملعبا نيجني نوفغورود وسبارتاك بموسكو أية مفاجأة، إذ تأهل منتخبا البرازيل وسويسرا إلى الدور ثمن النهائي إثر الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة.

وفاز زملاء نيمار على صربيا بسهولة، 2-صفر، ليتصدروا المجموعة بسبع نقاط ويضربوا موعدا ناريا مع المكسيك الاثنين المقبل. أما سويسرا فقد تعادلت مع كوستاريكا بنتيجة 2-2 ليتأهلا إلى الدور المقبل في المركز الثاني، ما يرشحهم لخوض مباراة متكافئة أمام السويد في اليوم ذاته.

وسجل هدفي سويسرا جيمالي في الدقيقة 31 ودرميتش في الدقيقة 81، فيما أدرك زملاء الحارس كيلور نافاس النتيجة في كل مرة، عن طريق واسطن في الدقيقة 56 وصوم في الدقيقة الأخيرة من الوقت الرسمي.

وكان المنتخبان بحاجة إلى نقطة واحدة لضمان تأشيرة المرور إلى دور 16، إذ إن "السيليساو" كان قد فاز في الجولة الثانية على كوستاريكا 2-صفر بعد تعادله في المباراة الأولى أمام سويسرا 1-1، فيما "الناتي" أحرز فوزا ثمينا على صربيا في الجولة السابقة.

وعلى ملعب سبارتاك في العاصمة الروسية موسكو، لم يجد نيمار ورفاقه أي صعوبة لتخطي منافسهم الصربي، الذي بدا عنيدا في بداية المباراة. ولكن صموده انهار في الدقيقة 35 عندما هز باولينيو شباك حارسهم ستويكوفيتش على إثر تمريرة في العمق من زميله في نادي برشلونة كوتينيو.

وعلى الرغم من أنهم خسروا خدمات مدافعهم البارع مارسيلو منذ الدقيقة العاشرة بداعي الإصابة ليدخل في مكانه فيليبي لويس، إلا أن لاعبي المدرب تيتي غالبا من فرضوا سيطرتهم وتحكموا عموما في المباراة.

ولم يتمكن نجمهم نيمار من تسجيل هدف في هذه المواجهة، إذ إنه أهدر عدة فرص سانحة لاسيما في الشوط الثاني. ولكنه كان وراء الهدف الثاني لفريقه، والذي وقعه المدافع تياغو سيلفا إثر تمريرة حاسمة من زميله في باريس سان جريمان، وذلك في الدقيقة 68.

من جهتها، حاولت صربيا إدراك التعادل ثم تقليص الفارق، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل أمام فريق حضر لروسيا للفوز بلقبه السادس بكأس العالم، الأول منذ 2002.

علاوة مزياني

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.