تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رجل الأعمال اللبناني زياد تقي الدين سيمثل أمام القضاء الفرنسي بتهمة التشهير

زياد تقي الدين
زياد تقي الدين صورة من فيديو لـ"ميديابارت"

يمثل رجل الأعمال اللبناني الفرنسي زياد تقي الدين أمام القضاء بفرنسا في كانون الأول/ديسمبر 2019 بعد اتهامه من وزير الداخلية السابق كلود غيان بالتشهير، إلى جانب مدير نشر موقع ميديا بارت أدوي بلينيل، وصحافيين كتبوا مقالة تناولت مشاركته في تسليم مبالغ مالية من القذافي لدعم حملة الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي في 2007.

إعلان

من المنتظر أن يمثل رجل الأعمال اللبناني الفرنسي زياد تقي الدين أمام القضاء الفرنسي في كانون الأول/ديسمبر2019 للدفاع عن نفسه، بعد رفع وزير الداخلية السابق كلود غيان دعوى ضده بتهمة التشهير، في قضية تسليمه مبلغ خمسة ملايين يورو نقدا من معمر القذافي لدعم حملة الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الانتخابية.

والموعد الجديد أي 19 كانون الأول/ديسمبر2019  يأتي بعد أسابيع قليلة على محاكمة أخرى حددت في السادس والعشرين والسابع والعشرين من أيلول/سبتمبر 2019 للنظر في دعوى رفعها ساركوزي ضد تقي الدين للأسباب نفسها.

ويلاحق وزير الداخلية السابق كلود غيان كلا من زياد تقي الدين وأيضا مدير نشر موقع ميديا بارت أدوي بلينيل، وصحافيون كتبوا المقالة موضع الخلاف وصوروا الفيديو الذي نشر مع المقالة.

وفي إطار دعوى تشهير سابقة بين غيان وتقي الدين في 2014، قررت المحكمة التمهل في إصدار حكم بانتظار نتيجة التحقيق حول شبهات تلقي حملة ساركوزي أموالا من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في2007 .

وتم بث شريط الفيديو المثير للجدل في الخامس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2016 على موقع ميديا بارت وتم إرفاقه بمقالة، يقول فيها تقي الدين إنه نقل بين تشرين الثاني/نوفمبر2006  ومطلع 2007 ما مقداره خمسة ملايين يورو"في حقائب خلال ثلاث رحلات بين طرابلس وباريس".

ويقول تقي الدين أيضا إنه سلم المال مرتين إلى كلود غيان، وساركوزي نفسه الذي كان وزيرا للداخلية آنذلك. في المقابل، نفى غيان وساركوزي بشدة اتهامات تقي الدين وقررا متابعته قضائيا.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن