تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محكمة العدل الدولية تنظر في دعوى قطرية تتهم الإمارات "بانتهاكات لحقوق الإنسان"

أ ف ب / أرشيف

تنظر محكمة العدل الدولية بلاهاي الأربعاء، وعلى مدار ثلاثة أيام، بالدعوى التي تقدمت بها قطر وتتهم فيها الإمارات بارتكاب "انتهاكات لحقوق الإنسان" ضد مواطنيها. وستخصص جلسة الأربعاء للاستماع للحجج القطرية، فيما يخصص اليوم الثاني لحجج الإمارات ويوم الجمعة لمناقشات بين الطرفين. وتطالب الدوحة بإلغاء الإجراءات "التمييزية" التي اتخذتها أبوظبي حيال القطريين، كما تطالب بتعويضات عن الضرر الذي لحق بها.

إعلان

تبدأ محكمة العدل الدولية بلاهاي الأربعاء في نظر الدعوى التي تقدمت بها قطر والتي تتهم فيها الإمارات العربية المتحدة بارتكاب "انتهاكات لحقوق الإنسان" ضدها إثر الحصار الذي فرضته أربع دول عربية على الدوحة في يونيو/حزيران من العام الماضي.

وسيستمع قضاة المحكمة، أعلى هيئة قضائية للأمم المتحدة إلى القضية لثلاثة أيام. وسيخصص اليوم الأول لحجج قطر والثاني لحجج الإمارات ويوم الجمعة لمناقشات بين الطرفين.

وتطلب قطر من محكمة العدل الدولية بأن تأمر أبوظبي "بتعليق وإلغاء الإجراءات التمييزية المطبقة ضدها حاليا على الفور" وأن "تدين علنا التمييز العنصري حيال" القطريين وأن تعيد إلى القطريين "حقوقهم".

كما تطالب الدوحة الإمارات بتعوضيات.

ويستند الملف القطري إلى المعاهدة الدولية لإلغاء كل أشكال التمييز العنصري الموقعة في 1965 وكانت واحدة من أولى الاتفاقيات الدولية حول حقوق الإنسان. وقطر والإمارات من الدول الموقعة لها.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في بيان إن "الإجراءات غير القانونية التي اتخذتها الإمارات العربية المتحدة مزقت عائلات".

وأضاف أن "الإمارات العربية المتحدة حرمت الشركات والأفراد القطريين من ممتلكاتها وودائعهم ورفضت حصولهم اللأساسي على التعليم والطب والقضاء في محاكم الإمارات".

واتهمت قطر أيضا الإمارات بأنها أغلقت مكاتب قناة الجزيرة وأوقفت بث هذه القناة التلفزيونية ووسائل إعلام قطرية أخرى.

وفي بداية حزيران/يونيو، نشرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر (شكلتها السلطات)، تقريرا يؤكد أن خصوم قطر ارتكبوا أكثر من أربعة آلاف انتهاك لحقوق الإنسان خلال عام.

ويقول التقرير إن القطريين كانوا ضحايا اعتقالات تعسفية واختفاء قسري وقيود مفروضة على تحركاتهم.

وردا على ذلك، قالت الإمارات إن الكرة في ملعب قطر "إذا أرادت الخروج فعلا من عزلتها".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.