مصر

النيابة العامة المصرية تأمر بحبس أربعة أمناء شرطة للتحقيق في وفاة أحد الموقوفين

رجال من الشرطة المصرية.
رجال من الشرطة المصرية. أ ف ب (أرشيف)

أورد موقع جريدة الأهرام المصرية الأربعاء أن النيابة العامة قررت حبس أربعة أمناء شرطة، على ذمة التحقيق لكشف ملابسات وفاة أحد الموقوفين خلال فترة احتجازه في قسم للشرطة وسط القاهرة. وكان وزير الداخلية محمود توفيق قد أحال القضية إلى قطاع التفتيش للكشف عن ملابساتها.

إعلان

قررت النيابة العامة المصرية حبس أربعة رجال شرطة (أمناء شرطة)على ذمة التحقيق في واقعة مقتل محتجز داخل قسم شرطة حدائق القبة وسط القاهرة، بحسب ما أفاد موقع صحيفة الأهرام الحكومية اليوم الأربعاء. والاثنين حبست النيابة العامة ضابطي قسم الشرطة المذكور على ذمة الواقعة نفسها.

وبحسب الأهرام، فإن النيابة العامة "أسندت لكل من رئيس مباحث قسم شرطة حدائق القبة ومعاون مباحث القسم، تعذيب المجني عليه ما أفضى لوفاته، واستعمال القسوة والعنف والتزوير في محررات رسمية". كما أفادت مصادر قضائية أن محكمة جنح حدائق أمرت بحبس رجال شرطة المعنيين 15 يوما على ذمة التحقيق.

وقالت المصادر إن تفريغ كاميرات المراقبة في قسم الشرطة أثبت أن المتهمين اقتادوا أحمد زلط إلى داخل القسم يوم الجمعة وأنهم حرروا محضر التحقيق معه في غيابه مما يدل على تزوير المحضر. وأفاد مصدر بأن المحضر تضمن أن الضحية توفي متأثرا بأزمة صحية خلال استجوابه، فيما بينت مناظرة الجثة من قبل النيابة أن بها تجمعات دموية ناتجة فيما يبدو عن تعذيب.

ودفعت وفاة المتهم الذي كان موقوفا على ذمة التحقيق في قضية سرقة، وزير الداخلية المصري محمود توفيق إلى إحالة القضية إلى قطاع التفتيش والرقابة للوقوف على ملابستها وخلفياتها. وتقول منظمات حقوقية إن القسوة والتعذيب متبعان على نطاق واسع في مراكز الاحتجاز بمصر لكن الحكومة تؤكد أنها تقدم للمحاكمة كل من تثبت إساءته لمحتجزين.
        

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم