تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الكرملين: قمة بوتين-ترامب ستعقد في 16 يوليو في العاصمة الفنلندية هلسنكي

بوتين وترامب على هامش مشاركتهما في منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ، فيتنام تشرين الثاني/نوفمبر 2017.
بوتين وترامب على هامش مشاركتهما في منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ، فيتنام تشرين الثاني/نوفمبر 2017. أ ف ب

أعلن الكرملين الخميس أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب، سوف يعقدان قمتهما الثنائية الأولى في هلسنكي عاصمة فنلندا بتاريخ 16 تموز/يوليو. وستركز القمة على تحسين العلاقات المتدهورة بين الجانبين على خلفية أزمات عديدة أبرزها الحرب في سوريا وأزمة القرم.

إعلان

قال الكرملين في بيان اليوم الخميس إن القمة الثنائية الأولى للرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب، والتي ستتمحور حول تحسين العلاقات المتدهورة تماما بين موسكو وواشنطن، خصوصا بسبب الحرب في سوريا والأزمة الأوكرانية، سوف تنعقد بتاريخ16تموز/يوليو في العاصمة الفنلندية هلسنكي.

وأعلن الكرملين أنه وخلال هذا اللقاء، ستتم مناقشة "الوضع الحالي ومقاربات تطوير العلاقات الروسية الأمريكية" إلى جانببحث المواضيع الرئيسية الدولية. ولم يسبق والتقى ترامب وبوتين حتى الآن سوى على هامش عدد من اللقاءات الدولية كان آخرها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في فيتنام.

وجاء الإعلان عن تلك القمة بعد محادثات أجراها بوتين مع مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون في موسكو.

وقال مستشار الكرملين يوري أوشاكوف لوكالات الأنباء الروسية "يمكنني القول إنه تم التوصل إلى اتفاق لعقد قمة وحتى الاتفاق على موعد ومكان" هذا اللقاء اللذين سيعلنان الخميس.

وأوضح أن اللقاء سيعقد "في بلد ثالث، وهو أمر عملي جدا بالنسبة لروسيا والولايات المتحدة".

القمة ستشمل نشر بيان مشترك

ولاحقا أوضح أوشاكوف أن القمة المرتقبة ستشمل لقاء ثنائيا ووجبة عمل ومؤتمرا صحافيا مشتركا ونشر "بيان مشترك يمكن أن يؤكد على الخطوات المقبلة للطرفين من أجل تحسين العلاقات الثنائية".

ومن المتوقع أن تشمل مواضيع البحث خلال القمة العلاقات الثنائية والنزاع في سوريا ومسائل نزع الأسلحة، فيما أدلت واشنطن وموسكو في الأشهر الماضية بتصريحات قوية حول تعزيز قدراتهما العسكرية.

وبحسب عدة وسائل إعلام فإنها يمكن أن تعقد قبل أو بعد قمة حلف شمال الأطلسي المرتقبة في 11 و 12 تموز/يوليو في بروكسل.

وكان ترامب كلف مستشاره للأمن القومي بالسفر إلى موسكو لطرح إطار هذه القمة المنتظرة بهدف تحسين العلاقات بين البلدين التي لم تصل إلى هذا المستوى المتدني منذ الحرب الباردة، على خلفية النزاع السوري والأزمة الأوكرانية واتهام موسكو بالتدخل في حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام 2016.

لم يجتمع ترامب الذي يتولى مهامه منذ مطلع 2017 وبوتين حتى الآن إلا على هامش لقاءات دولية كان آخرها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في فيتنام.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن