تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

ليبرمان..حاول الإطاحة بنتانياهو فطاح من الدفاع..

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل سيُخرخ البريكست تيريزا ماي من الحكم؟

للمزيد

النقاش

غزة: حرب جديدة؟

للمزيد

حدث اليوم

المملكة المتحدة - الاتحاد الأوروبي: أين المخرج وكيف؟

للمزيد

وجها لوجه

الأزمة الليبية.. هل حقق مؤتمر باليرمو أهدافه؟

للمزيد

أسرار باريس

أسرار باريس | كيف كانت تقام أعراس الملوك؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

استقالة ليبرمان: هل تطيح غزة بحكومة نتانياهو؟

للمزيد

ثقافة

الروائي المغربي فؤاد العروي: عندما تقود العبقرية إلى رفض مليون دولار !

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

هكذا تتجسس الولايات المتحدة على الشركات الفرنسية

للمزيد

فرنسا

فرنسا: سيمون فاي في مقبرة العظماء.. "الوطن ممتن لنسائه العظيمات"

© أ ف ب | السياسية والمناضلة من أجل حقوق المرأة ووزيرة الصحة السابقة سيمون فاي.

نص فرانس 24

آخر تحديث : 29/06/2018

ينقل رفات المناضلة من أجل حقوق المرأة ووزيرة الصحة السابقة سيمون فاي إلى مقبرة العظماء بباريس (البانتيون) في الأول من شهر تموز/يوليو. وكانت فاي قد ناضلت من أجل تشريع عمليات الإجهاض ودافعت عن القيم الأوروبية، وتعد إحدى الشخصيات المفضلة لدى الفرنسيين والتي طبعت الحياة السياسية.

تقلدت سيمون فاي عدة مناصب إدارية وسياسية عليا، فعملت في وزارة العدل وتسلمت حقيبة الصحة كما ترأست البرلمان الأوروبي. لم تكن فاي مهيأة في البداية لدخول عالم السياسة، إذ خطت خطواتها الأولى في العام 1969 وعمرها 42 سنة حين عملت كمستشارة في مكتب وزير العدل السابق روني بليفن قبل أن يسميها الرئيس المتوفي جورج بومبيدو سكرتيرة في المجلس الأعلى للسلطة القضائية، لتصبح بذلك المرأة الأولى في هذا المنصب في تاريخ القضاء الفرنسي.

وسطع نجمها في 1974 بعد وصول الرئيس جيسكار ديستان إلى سدة الحكم حيث قرر تعيينها وزيرة للصحة بطلب من جاك شيراك الذي كان آذاك رئيسا للحكومة. ومن بين القوانين التاريخية التي ساهمتفي تمريرها رغم المعارضة القوية للبرلمانيين الفرنسيين لها ورغم التهديدات، قانون منح حق الإجهاض للنساء الفرنسيات وعدم تجريمه. وسيبقى اسم سيمون فاي مرتبطا بهذا المكسب النسائي التاريخي. وبعد تجربة سياسية ناجحة في فرنسا، ترأست البرلمان الأوروبي وسعت من أجل أن تجعله مؤسسة في خدمة الشعوب الأوروبية والقضايا الإنسانية.

من هي سيمون فاي؟

وفي حوار مع فرانس24، تروي المفكرة السياسية أرميل لوبرا شوبرالتي أصدرت كتابا عنوانه "الذكر والجنس والسياسة" كيف أثرت سيمون فاي على حياتها وعلى الفرنسيين.

فرانس24: كيف دخلت سيمون فاي عالم السياسة؟ وهل كانت تملك وعيا سياسيا؟

أرميل لوبري شوبار: تأهلت سيمون فاي في مجال المحاماة. وعندما تم تعيينها وزيرة للصحة لكي تدافع عن قانون الإجهاض، لم يكن ذلك بسبب كفاءاتها في مجال الطب، بل كان خيارا سياسيا بحتا. اعتبر المسؤولون أن مثل هذا المشروع الإصلاحي يجب أن تحمله امرأة غير محسوبة على أحزاب اليسار ولا على أحزاب اليمين، فقد كانت فاي من الوسط. كما كان ينظر إليها كوجه جديد في عالم السياسة الفرنسية آنذاك، وفي نفس الوقت كانت تعيش حياة عادية كامرأة متزوجة وأم لثلاثة أولاد.

في البداية لم تكن تطمح في الدخول إلى عالم السياسة لكنها ومع مرور الوقت فرضت نفسها واستطاعت أن تصل إلى البرلمان الأوروبي بفضل الكاريزما التي تميزها، وكانت شخصية توافقية.

هل بقيت امرأة معتدلة سياسيا دون أن تنجر وراء انقسامات اليمين واليسار؟

كانت سيمون فاي تملك قناعات وأفكارا خاصة بها. بعض هذه القناعات والمشاريع دافع عنها تيار اليمين والبعض الآخر تيار اليسار. على أية حال، لم تكن فاي تنساق وراء الأحزاب السياسية بصفة عمياء رغم أنها وجدت نفسها في حكومة جيسكار ديستان المعتدلة.

وكان الاستمرار في هذا الخط السياسي المعتدل أمرا سهلا بالنسبة لها. أما الصعوبات فلقد واجهتها عندما كانت تدافع عن قانون منح حق الإجهاض للنساء. فلقد واجهت انتقادات لاذعة، بعضها قائمة على التمييز ضد المرأة وأخرى معادية للسامية.

وثائقي ويب - سيمون فاي امرأة من القرن العشرين

الشيء المدهش هو أن السياسيين الفرنسيين لم يهاجموا أفكارها السياسية بل كانوا ينتقدون شخصها لكونها امرأة من القلائل اللواتي كن في ذلك الوقت يعملن في مجال ذكوري، كما كانت تدافع عن مشروع لم يلق قبولا واسعا من قبل الرجال. لكنها رغم الهجمات المتعددة، بقيت صامدة.

وهل هذه هي الأسباب التي جعلتها تبقى قدوة للفرنسيين لغاية اليوم؟

لقد دافعت سيمون فاي عن حقوق النساء في السياسة ولم تبك أو تتأثر ولو مرة واحدة عندما كانت تتلقى التهديدات والانتقادات. كانت تملك قناعات بالرغم من أن الرجال كانوا يقولون بأن عالم السياسة عالم ذكوري وصعب بالنسبة للنساء. سيمون فاي دافعت عن قانون هام (إعطاء حق الإجهاض للنساء) حتى النهاية. كما كانت أيضا وراء تمرير بعض القوانين الأخرى في هذا المجال على غرار المدة الزمنية القانونية الممنوحة للنساء للقيام بعملية الإجهاض وتسديد نفقاتها من قبل جهاز الضمان الاجتماعي.

ومع إتاحة الإجهاض لم يعد الهدف الوحيد والأساسي للزواج هو الإنجاب. وبما أن هدف الزواج تغير، فمسألة الجنس لم تعد بدورها تطرح نفسها بنفس الحجم. ويمكن القول اليوم بأن إتاحة الإجهاض كان بمثابة انطلاقة أولى لإصلاحات جديدة على غرار زواج المثليين وقوانين أخرى تطرح اليوم للنقاش.

ما هو الأثر الذي تركته سيمون فاي في الحياة السياسية الفرنسية؟

اعتدالها السياسي، والذي أصبح اليوم موقف قوة في فرنسا... كما أنها توحد الفرنسيين. وقد خطط لنقل رفاتها إلى مقبرة العظماء السنة الماضية أي بعيد الانتخابات الرئاسية. فالبعض، على غرار إيمانويل ماكرون يقولون بأنهم ليسوا من اليمين ولا من اليسار. لكن بعيدا عن "الدعايات"، فهي تستحق حقا الدخول إلى مقبرة العظماء. لكن ينبغي فقط تغيير شعار هذه المقبرة "الوطن ممتن لرجاله العظماء" واستبداله بشعار آخر.

سيمون فاي هي المرأة الخامسة التي تدخل مقبرة العظماء بعد صوفي برتيلو في 1907 وماري كوري اللتين التحقتا بأزواجهن هناك. وفي 2015 تم دفن أيضا المناضلتين جرمان تيليون وجنفيف ديغول أنتونيوز في نفس المكان.

فرانس24

نشرت في : 28/06/2018

  • فرنسا

    فرنسا: رفات سيمون فاي سينقل إلى مقبرة العظماء في الأول من يوليو

    للمزيد

  • فرنسا - الجزائر

    سيمون فاي.. المناضلة الفرنسية التي أنقذت معتقلي "جبهة التحرير الوطني" الجزائرية

    للمزيد

  • فرنسا

    بالصور: فرنسا تودع الوزيرة السابقة وأيقونة الحركة النسائية سيمون فاي في مراسم تأبين رسمية

    للمزيد