تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مونديال 2018

مونديال روسيا: هل تكون المواجهة أمام بنما المباراة الأخيرة لنبيل معلول كمدرب للمنتخب التونسي؟

المنتخب التونسي أثناء كاس العالم 1978
المنتخب التونسي أثناء كاس العالم 1978 أ ف ب/أرشيف

قال مدرب المنتخب التونسي نبيل معلول عشية المواجهة أمام بنما إنه سيكشف عن مصيره على رأس "نسور قرطاج" بعد هذه المباراة، ما يغذي التساؤلات بهذا الشأن. وأشاد معلول بإنجازات فريقه التي وصفها بأنها "استثنائية" منذ توليه تدريبات المنتخب الوطني في أيار/مايو 2017، معربا عن ارتياحه لمستقبل الفريق نظرا لما يضمه من اللاعبين الشبان والمميزين، بين قدامى ووافدين جدد لا سيما من أوروبا.

إعلان

لم يخف مدرب المنتخب التونسي نبيل معلول امتعاضه واستياءه من التقارير الإعلامية والصحافية التونسية إثر الخسارة القاسية أمام بلجيكا السبت الماضي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة بنتيجة 2-5، مشددا على أن الجو داخل الفريق "جيد واستثنائي".

ولكن معلول حضر أمام الصحافيين بقاعة المؤتمرات في "ملعب موردوفيا" بمدينة سارانسك عشية المباراة أمام بنما في آخر ظهور له بمونديال روسيا، لإيصال رسالة إيجابية مفادها أن "الفريق مركز على مواجهة بنما لا غير، وذلك رغم شعور اللاعبين بالإحباط" جراء النكسة أمام "الشياطين الحمر".

ورفض معلول الخوض في الحديث عن مصيره على رأس "نسور قرطاج"، واكتفى بالقول إنه سيكشف عن هذا الأمر "بعد المباراة أمام بنما"، ما يثير تساؤلات عن نيته في مواصلة المهمة التي تولاها في أيار/مايو 2017 خلفا للفرنكو-بولندي هنري كاسبرجاك.

وكانت فرصة المؤتمر الصحفي مناسبة بالنسبة إلى مساعد روجيه لومير عندما فاز "النسور" بكأس الأمم الأفريقية في 2004، للإشادة بما حققه من إنجازات وصفها بأنها "استثنائية" منذ نحو عام، وأبرزها التأهل إلى كأس العالم (2018) للمرة الخامسة في تاريخ تونس بعد 1978 و1998 و2002 و2006.

المهمة أمام بنما؟ تحقيق أول فوز لتونس في المونديال منذ 1978؟

وتابع معلول قائلا إنه نجح في بعث "عقلية جديدة" في روح المنتخب وكذلك "أسلوب جديد"، فضلا عن استقدامه للاعبين شبان سيشكلون ركيزة المنتخب في السنوات المقبلة، مضيفا أن هؤلاء الشباب، والقادمين أساسا من أوروبا، انضموا إلى تشكيلة فيها لاعبون قدامى يساعدون الوافدين الجدد للتأقلم في وقت سريع وإطار مناسب.

وبشأن المواجهة أمام بنما، والتي تجري مساء الخميس على "ملعب موردوفيا" بمدينة سارانسك عند الساعة الثامنة بتوقيت باريس (السابعة بتوقيت غرينتش)، شدد مدرب المنتخب التونسي أن الفوز بها ضروري كي لا يعود زملاء إلياس السخيري إلى البلاد خائبين. وذكر معلول بأن الفوز الأول والوحيد للمنتخب في منافسات كأس العالم يعود لما قبل أربعين عاما، أي منذ فوز الفريق الذهبي بقيادة طارق ذياب على المكسيك 3-1 في مونديال الأرجنتين 1978.

وآخر نتيجة "إيجابية" حققها منذ ذلك الحين التعادل أمام بلجيكا في مونديال 2002. وبالتالي، فإن معلول ركز على الجانب الذهني لتحفيز اللاعبين وتوعيتهم بشأن أهمية إحراز النقاط الثلاث سواء بالنسبة إليهم كلاعبين أو لتونس كمنتخب وبلد. وأكد المدرب التونسي أن عناصر الفريق قدموا كل ما عليهم أمام إنكلترا وبلجيكا، وإنما الفارق بين هذه المنتخبات على حد قوله هو أن الإنكليز أوالبلجيكيين لديهم عناصر تعرف معنى المستوى العالي إذ أن غالبيتهم يلعبون في الأندية الأوروبية الكبرى ويخوضون بطولة دوري أبطال أوروبا تكرارا ومرارا.

ما قصة الحارس الرابع؟

وكان نبيل معلول تحدث خلال مؤتمره الصحفي عن القصة الغريبة العجيبة التي حدثت في الأيام الأخيرة، إذ أن الاتحاد التونسي قدم طلبا استثنائيا للفيفا من أجل تأهيل معز بن شريفية ليكون حارسا رابعا بسبب إصابة الحارس الأساسي معز حسن خلال المباراة أمام إنكلترا (مغادرا إلى فرنسا لتلقي العلاج، ثم إصابة البديل فاروق بن مصطفى بعد الخسارة أمام بلجيكا).

لكن الاتحاد الدولي لكرة القدم رفض الطلب، ليضطر الجهاز الفني لـ "نسور قرطاج" ترسيم بن مصطفى كحارس ثان في المباراة ضد بنما على أن يكون الكهل أيمن المثلوثي حارسا أساسيا.

 

علاوة مزياني

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن