تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قادة الاتحاد الأوروبي يتوصلون إلى اتفاق بشأن الهجرة بعد محادثات شاقة في بروكسل

أ ف ب

توصل قادة الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق بشأن الهجرة بعد محادثات شاقة استمرت طوال ليل الخميس إلى الجمعة في بروكسل. وكانت إيطاليا قد أعاقت في وقت سابق التوصل لاتفاق، مشترطة على شركائها الأوروبيين الالتزام ببعض المطالب. وأشاد رئيس وزرائها جوزيبي كونتي بالاتفاق مؤكدا أن بلاده "لم تعد بمفردها"، كما اعتبره الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "انتصارا للتعاون الأوروبي".

إعلان

بعد محادثات شاقة استمرت طوال الليل في بروكسل، أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الجمعة أن زعماء الاتحاد الأوروبي توصلوا إلى اتفاق بشأن الهجرة، بعد أن صعدت إيطاليا الضغط على شركائها الأوروبيين من خلال تعطيل تبني توصيات القسم الأول من قمة أوروبية متوترة ببروكسل.

وكتب توسك على تويتر "لقد وافق زعماء الاتحاد الأوروبي الـ 28 على خلاصات القمة بما في ذلك (ما يتعلق) بالهجرة".

أهم نقاط اتفاق الهجرة الذي توصلت إليه دول الاتحاد الأوروبي

كانت إيطاليا أعاقت في وقت سابق التوصل إلى أي اتفاق خلال القمة ما لم ينفذ الشركاء الأوروبيون مطالبها بشأن الهجرة. وبحث الزعماء خلال القمة عددا من القضايا الأخرى منها التجارة والأمن.

أهم نقاط الاتفاق

ومن بين أهم النقاط التي اتفق عليها القادة الأوروبيون إمكانية إنشاء منصات وصول في بلدان خارج الاتحاد الأوروبي بموافقة المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة. ويجنب إقامة مراكز تجميع خارجية الأوروبيين الخلافات حول تحمل أعباء السفن. وعدا عن أن تفاصيل المشروع لا تزال غامضة، فإنه يثير العديد من الاسئلة حول مدى مواءمته أحكام القانون الدولي.

كما ينص الاتفاق كذلك على إقامة "مراكز خاضعة للمراقبة" في دول أوروبية على أساس اختياري يوضع فيها المهاجرون بعد وصولهم وتجري فيها بصورة سريعة عملية فرز المهاجرين غير الشرعيين الذين ينبغي ترحيلهم عن أولئك الذين يحق لهم طلب اللجوء ويمكن توزيعهم ونقلهم إلى دول أوروبية أخرى وذلك بالمثل على أساس "تطوعي". ويشكل هذا استجابة لرغبة إيطاليا بأن يتم "تشارك المسؤولية" إزاء جميع المهاجرين الواصلين إلى أوروبا.

ويشير الاتفاق إلى ضرورة احترام كافة السفن للقوانين. وعدم تدخل تلك السفن في العمليات التي يقوم بها خفر السواحل الليبيين.

واتفق القادة كذلك على تقديم مزيد من الدعم المالي لتركيا والاتحاد الأفريقي.

كما أشار الاتفاق إلى ضرورة محاربة الأزمة من جذورها عن طريق الشراكة مع القارة الأفريقية من أجل التوصل إلى تنمية اقتصادية واجتماعية في القارة السمراء، مخصصا مبلغ 500 مليون يورو لهذا الغرض.

ويدعو الاتفاق الأعضاء كذلك إلى "اتخاذ كل الإجراءات" الضرورية على المستوى الداخلي لتجنب انتقال المهاجرين بين دول الاتحاد الأوروبي، في ما يجري من "حركات داخلية" غالبا ما تتجه نحو ألمانيا التي تشهد جدالا سياسيا أضعف المستشارة أنغيلا ميركل.

ودعا قادة الاتحاد الأوروبي كذلك إلى التوصل لتوافق بشأن اتفاقية دبلن التي يتعثر تعديلها منذ عامين من دون أن يتفقوا على جدول زمني، في حين حددت هذه القمة كمهلة نهائية لذلك قبل بضعة أشهر.

ويحمل "نظام دبلن" بلدان الوصول المسؤولية الرئيسية في معالجة طلبات اللجوء وبالتالي فإنها تحمل هذه البلدان العبء الأكبر بصورة غير متوازنة.

وتقترح المفوضية الأوروبية بأن يتم وقف العمل بهذه القاعدة بصورة استثنائية في فترات الأزمات مع توزيع طالبي اللجوء انطلاقا من نقطة وصولهم لكن دولا مثل المجر وبولندا ترفض ذلك بدعم من النمسا، بينما تطالب إيطاليا بنظام توزيع دائم والتخلي بشكل نهائي عن مسؤولية دول الوصول.

ماكرون تعليقا على الاتفاق: "التعاون الأوروبي هو الذي انتصر"

من جانبه، أشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة بالاتفاق الذي توصلت إليه الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ليل الخميس بشأن ملف الهجرة.

وقال ماكرون في ختام قمة ببروكسل إن هذا الاتفاق هو "ثمرة عمل مشترك، والتعاون الأوروبي هو الذي انتصر على خيار عدم الاتفاق وعلى قرارات قومية ما كانت لتعطي ثمارا أو تستمر".

وتابع: "سيتعين على أوروبا التأقلم مع ضغوط الهجرة لوقت طويل. يجب أن ننجح في هذا التحدي وأن نكون صادقين في الوقت نفسه مع قيمنا".

ميركل تقر بوجود خلافات وتعتبر الاتفاق إيجابيا

وصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اتفاق الاتحاد الأوروبي على نص مشترك بشأن الهجرة خلال قمة اليوم الجمعة بأنه دلالة طيبة لكنها أقرت باستمرار وجود خلافات عميقة بين الدول الأعضاء.

وقالت ميركل "إجمالا وبعد نقاش مكثف حول الموضوع الأكثر تحديا للاتحاد الأوروبي وهو الهجرة فقد توصلنا إلى اتفاق مشترك وهذه دلالة طيبة". وأضافت "ما زال أمامنا الكثير من العمل لتقريب وجهات النظر المختلفة".

كونتي: "إيطاليا لم تعد بمفردها بعد الاتفاق الأوروبي حول الهجرة"

من جهته، قال رئيس الوزراء الإيطالي الجديد جوزيبي كونتي الجمعة إن بلاده "لم تعد بمفردها" بعد توصل الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الاوروبي في بروكسل إلى اتفاق حول إدارة ملف الهجرة.

وأشاد كونتي أمام صحافيين بأن الاتفاق ينص على أن تكون "أوروبا أكثر مسؤولية وتكافلا... كانت المحادثات طويلة، لكننا راضون".

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن