تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المعارضة الايرانية في المنفى تتهم طهران بمحاولة تفجير تجمع لها في فرنسا السبت

2 دقائق
إعلان

باريس (أ ف ب) - اتهم "المجلس الوطني للمقاومة الايرانية" المعارض في المنفى الاثنين، النظام الايراني بالوقوف وراء محاولة تفجير تجمع له اقامه السبت في فرنسا.

وقال هذا المجلس، الذي يضم العديد من المنظمات الايرانية المعارضة وبينها جماعة مجاهدي خلق، في بيان ارسل الى وكالة فرانس برس ان "الارهابيين من نظام الملالي في بلجيكا بمساعدة دبلوماسيي النظام الارهابيين خططوا لهذا الهجوم" ودعا الى إغلاق السفارات الايرانية في اوروبا.

وتابع البيان "لقد حذرت المقاومة الايرانية مرارا من الاستعدادات الارهابية في مختلف الدول الأوروبية من قبل دبلوماسيي النظام، وعملاء وزارة الاستخبارات في نظام الملالي وفيلق القدس" في الحرس الثوري.

ووجهت السلطات البلجيكية التهم لرجل وزوجته بالتخطيط لتفجير تجمع للمجلس في فرنسا السبت، كما اعتقلت المانيا دبلوماسيا ايرانيا، واوقفت السلطات الفرنسية ثلاثة اشخاص لعلاقتهم بمحاولة الاعتداء، بحسب مصادر قضائية.

وافاد النائب العام البلجيكي ان أمير س. (38 عاما) ونسيمة ن. (33 عاما) وهما يحملان الجنسية البلجيكية "يشتبه بأنهما حاولا تنفيذ تفجير" السبت في ضاحية فيلبنت في باريس خلال مؤتمر نظمته "مجاهدي خلق"، وحضره الرئيس السابق لمجلس النواب الاميركي نيوت غينغريتش ورودي جولياني عمدة نيويورك السابق.

وفي بيان آخر مساء، ذكر المجلس ان "دبلوماسي نظام الملالي في النمسا الذي اعتقل في ألمانيا (...) يدعى أسد الله أسدي" واتهمه بأنه "المخطط الرئيسي للهجوم الذي استهدف التجمع.

واضاف البيان "منذ تموز/يوليو 2014 ، يعمل هذا الدبلوماسي-الارهابي لصالح استخبارات نظام الملالي في فيينا".

وتابع ان الشخصين اللذين قبض عليهما في بلجيكا هما "امير السعدوني ونسيمة النعماني ويقيمان في انتورب".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.