كأس العالم لكرة المضرب تعود في 2020 مع خشية من الازدواجية مع كأس ديفيس

إعلان

باريس (أ ف ب) - أعلنت رابطة اللاعبين المحترفين في كرة المضرب، عودة مسابقة "كأس العالم للمنتخبات"، على ان تنطلق اعتباراً من 2020 في استراليا، مع احتمال كبير ان تشهد المسابقة الجديدة تنافسا ًمع مسابقة كأس ديفيس، بعد ادخال اصلاحات على بطولات اللعبة.

"هذا الحدث يعطي انطلاقة موسم كرة المضرب الحد الأدنى من التأثير على الروزنامة الموضوعة في بداية الموسم"، بحسب بيان صادر عن رئيس رابطة اللاعبين المحترفين كريس كيرمود، عشية انطلاق بطولة ويمبلدون الانكليزية، ثالث البطولات الاربع الكبرى "الغراند سلام".

وأضاف: "هذا الحدث يحظى بإمكانات هائلة، ونحن نتطلع بقوة الى العمل مع الاتحاد الاسترالي لكرة المضرب لجعل هذا المشروع حقيقة".

وكانت هذه التجربة الخاصة بالمنتخبات شهدت نسختها الاخيرة في 2012، بعد 35 عاماً على انطلاقها واقامتها في مدينة دوسلدورف الالمانية، من دون ان تلقى النجاح في تجاوب اللاعبين.

ومع حلتها الجديدة، التي تلحظ إعادة برمجة في بداية كانون الثاني/يناير من كل سنة، تشهد المسابقة مشاركة 24 منتخباً تمهد للموسم من استراليا، وتصل قيمة جوائزها الى 15 ميلون دولار اميركي - 12,9 مليون يورو - وتمنح اللاعبين ايضاً نقاطاً في التصنيف العالمي، من دون ان يتم تحديد عدد النقاط المحتسبة.

وجاء في البيان الصادر عن رئيس الرابطة "ان تفاصيل اضافية سيتم الاعلان عنها في الوقت المناسب بالشراكة مع الاتحاد الاسترالي للعبة".

ويخشى البعض ان تهدد المسابقة الجديدة التي تم التصويت عليها في الجمعية العمومية لرابطة اللاعبين المحترفين التي انعقدت الاحد في العاصمة البريطانية لندن، مسابقة كأس ديفيس التي افتقدت في الفترة الاخيرة مشاركة اللاعبين الكبار.

وللغاية، عمد القيمون على الاتحاد الدولي لكرة المضرب، الى حصر المرحلة النهائية من كأس ديفيس باسبوع واحد من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2019 في مدينة واحدة، وبمشاركة 18 منتخباً، بدلاً من تقسيم المباريات على اربعة اسابيع. كما خفضوا عدد المجموعات المطلوبة للفوز الى اثنتين من ثلاث ممكنة، لخفيف الارهاق عن اللاعبين. وسيتم اعتماد الصيغة الجديدة في الجمعية العمومية للاتحاد الدولي المقررة في 16 آب/أغسطس المقبل في مدينة أورلاندو الاميركية.

ووقع الاتحاد الدولي لكرة المضرب شراكة مع مجموعة "كوزموس" للاشتثمارات، التي يملكها نجم كرة القدم الدولي الاسباني جيرار بيكيه، للترويج للمسابقة الجديدة.

بدوره، أعلن الاتحاد الدولي لكرة المضرب في بيان اصدره بعد ساعتين من البيان الصادر عن رابطة اللاعبين المحترفين، ان "رابطة المحترفين اضاعت فرصة للعمل مع الاتحاد الدولي (لكرة المضرب) كانت لتعود بالفائدة على لعبة كرة المضرب".

في المقابل، رحب رئيس الاتحاد الاسترالي لكرة المضرب غريغ تيلي الاثنين بالمسابقة الجديدة. الا ان بوادر خشية من تضارب في المواعيد، ظهرت من قبل منظمي دورتي سيدني وبريزبان الاستراليتين في كانون الثاني/يناير، واللتين تليا مسابقة كأس هوبمان للفرق المختلطة والتي تقام في مدينة بيرث الاسترالية.

ورأى تيلي ان كبار اللاعبين في العالم سيستكملون بداية موسمهم في استراليا، "وهذا شيء مثير في الحقبة الجديدة لكرة المضرب عند الرجال".

وكانت مسابقة كأس هوبمان شهدت تأكيد مشاركة السويسري روجيه فيدرر صاحب 20 لقباً قياسياً في "الغراند سلام"، فيما أعلن الاسباني رافاييل نادال المصنف أول مشاركته في دورة بريزبان.