مونديال 2018: كافاني يرتاح بعد الاصابة ولم يخضع لفحوص بعد

إعلان

نيجني نوفغورود (روسيا) (أ ف ب) - أفاد اتحاد الأوروغواي لكرة القدم الاثنين ان مهاجم المنتخب الوطني إدينسون كافاني الذي خرج مصابا في المباراة ضد البرتغال ضمن الدور ثمن النهائي لكأس العالم في روسيا السبت، لا يزال يرتاح ولم يخضع بعد لفحوص لتحديد طبيعة اصابته.

وخرج مهاجم نادي باريس سان جرمان الفرنسي في الشوط الثاني من المباراة التي أقيمت في سوتشي، بعد تسجيله هدفي منتخب بلاده (2-1) في مرمى البرتغال ونجمها كريستيانو رونالدو. وأثارت الاصابة في ربلة الساق اليسرى، مخاوف من غياب كافاني عن مباراة الدور ربع النهائي الجمعة المقبل ضد فرنسا التي تأهلت الى هذه المرحلة بعد فوزها على الأرجنتين 4-3.

وأكد الاتحاد ان كافاني "لا يزال يخلد للراحة، ولم يخضع حتى الآن لفحوص" لتحديد مدى الاصابة وما اذا كان قادرا على المشاركة في مباراة الدور ربع النهائي التي تقام في مدينة نيجني نوفغورود.

وكان كافاني الذي خرج متألما من أرض الملعب، قد أشار بعد المباراة الى انه شعر "بشد صغير"، في ربلة الساق، بينما أعرب مدربه أوسكار تاباريز عن "قلقه"، مؤكدا انه غير قادر على تحديد "مدى خطورة هذه الاصابة".

وخاض منتخب الاوروغواي الاثنين التمرين الأول له بعد الفوز على البرتغال. وفي الجزء الأول المفتوح أمام وسائل الاعلام، ظهر على أرض ملعب التمرين اللاعبون الذين كانوا احتياطيين في مباراة البرتغال، بينما بقي الأساسيون في قاعة التمارين البدنية.