تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الفرنسي يعقد قمة مصغرة مع قادة مجموعة دول الساحل الخمس في نواكشوط

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والموريتاني محمد ولد عبد العزيز في نواكشوط 2 يوليو/تموز 2018
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والموريتاني محمد ولد عبد العزيز في نواكشوط 2 يوليو/تموز 2018 أ ف ب

عقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الاثنين قمة مصغرة مع قادة مجموعة دول الساحل الخمس في العاصمة الموريتانية نواكشوط، على هامش قمة الاتحاد الأفريقي الـ31. وتركزت محادثات القمة المصغرة على سبل التصدي للجماعات الجهادية في منطقة الساحل.

إعلان

التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الاثنين مع قادة مجموعة دول الساحل الخمس، في قمة مصغرة على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في نواكشوط، تمحورت حول سبل التصدي للجماعات الجهادية التي شنت في الأيام الأخيرة هجمات دموية عديدة.

وعقدت القمة المصغرة في كلية الدفاع التي استحدثتها مجموعة دول الساحل الخمس في نواكشوط لتدريب ضباط من الدول الخمس.

وقال ماكرون بعيد ساعات من وصوله إلى العاصمة الموريتانية للمشاركة في القمة الحادية والثلاثين للاتحاد الأفريقي والتي اختتمت مساء الاثنين "سنخوض هذه المعركة سويا".

وأضاف "أملنا هو أن نستأصل الإرهاب من المنطقة بأسرها" بواسطة "التنسيق الأمني" بين القوة المشتركة بين مجموعة الدول الخمس (موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد) والعملية العسكرية الفرنسية "برخان" وبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي "مينوسما".

من جهته قال رئيس النيجر محمدو إيسوفو إن هذه المعركة هي "عسكرية على المدى القصير" ولكن "على المدى الطويل القضية الأساسية هي التنمية الاقتصادية والاجتماعية لأنه في تراب الفقر ينمو الإرهاب".

ومن المقرر أن تبدأ كلية الدفاع التي استضافت القمة المصغرة، في 8 تشرين الأول/أكتوبر تدريب دفعة أولى من الضباط تضم 31 ضابطا يتوزعون على خمسة ضباط لكل من الدول الخمس باستثناء موريتانيا التي ستكون حصتها 11 ضابطا كونها تؤمن 34% من تمويل الكلية.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن