واشنطن تؤكد عدم اعترافها بضم القرم بعد اعلان موسكو ان بوتين وترامب لن يبحثا المسألة

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - ردّ البيت الابيض الاثنين على اعلان موسكو ان القمة الروسية-الاميركية المرتقبة في منتصف تموز/يوليو الجاري لن تتطرق الى قضية شبه جزيرة القرم بتأكيده ان الولايات المتحدة لا تعترف بضم روسيا شبه الجزيرة الاوكرانية وان العقوبات الاميركية على موسكو باقية الى ان تتراجع الاخيرة عن الخطوة التي اخذتها في 2014.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة الاميركية سارة ساندرز خلال مؤتمر صحافي "نحن لا نعترف بمحاولة روسيا ضم القرم".

وأضافت إن "العقوبات ضد روسيا ستبقى قائمة الى ان تعيد روسيا شبه الجزيرة الى اوكرانيا".

وكان الكرملين أعلن في وقت سابق الاثنين ان الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والاميركي يمكن ان يناقشا "كل المواضيع" باستثناء القرم، خلال القمة الرسمية الاولى المقررة بينهما في 16 تموز/يوليو الجاري.

والجمعة اثار الرئيس الاميركي دونالد ترامب شكوكا حول موقف الولايات المتحدة من قضية القرم عندما لم يستبعد بشكل واضح امكانية الاعتراف بضم روسيا شبه الجزيرة اليها.

وكانت ادارة ترامب فرضت عقوبات على "اثرياء حاكمين" مقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خصوصا بسبب "هجمات" موسكو على "الديموقراطيات الغربية".

وفي مطلع 2014 واثر غرق مناطق في اوكرانيا في فوضى في اعقاب انتفاضة شعبية في كييف اطاحت بالرئيس الموالي لروسيا، قام عناصر من القوات الروسية -- بلباس عسكري دون شارات - بالسيطرة على القرم.

ونظم استفتاء في شبه الجزيرة التي تسكنها غالبية من الناطقين بالروسية، اعلنت بنتيجته موسكو في 18 آذار/مارس 2014 ضم المنطقة رسميا لروسيا الاتحادية.