بطولة ويمبلدون: خسارة مفاجئة لسيليتش وصيف العام الماضي

إعلان

لندن (أ ف ب) - تعرض الكرواتي مارين سيليتش وصيف العام الماضي واحد المرشحين للتتويج ببطولة ويمبلدون الانكليزية في كرة المضرب، لخسارة مفاجئة امام الارجنتيني المغمور غيدو بيلا 6-3 و6-1 و4-6 و6-7 (3-7) و5-7 الخميس في الدور الثاني من البطولة الانكليزية ثالث البطولات الاربع الكبرى.

وكانت المباراة توقفت بالامس بسبب الامطار عندما كان سيليتش متقدما بمجموعتين نظيفتين امام منافس لم يكن قد حقق اي فوز في ويمبلدون قبل مشاركته فيها هذا العام.

لكن سيليتش الذي خسر نهائي ويمبلدون امام السويسري روجيه فيدرر عام 2017، انهار تماما لدى اكمال المباراة اليوم ليستغل بيلا المصنف 82 عالميا الامر ويضرب موعدا مع ماكينزي ماكدونالدز في الدور الثالث.

وكان النقاد رشحوا سيليتش بطل فلاشينغ ميدوز عام 2014 على المنافسة بقوة على اللقب لا سيما بعد احرازه لقب بطل دورة كوينز اللندنية قبل اسبوعين بفوزه على الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

وهي المرة الاولى التي يخسر فيه سيليتش صاحب الارسالات الصاروخية امام لاعب ذي تصنيف متدن منذ سقوطه امام الفرنسي ارنو كليمان قبل 10 سنوات عندما كان الاخير مصنفا 145 على الصعيد العالمي.

لكن بعد بلوغه نهائي بطولة استراليا المفتوحة وربع نهائي رولان غاروس خلا العام الحالي، تعرض سيليتش لاحدى اسوأ الهزائم في مسيرته، في حين بلغ بيلا الدور الثالث لاحدى البطولات الكبرى للمرة الاولى في مسيرته.

واعترف الارجنتيني البالغ من العمر 28 عاما بان توقف المباراة بسبب الامطار مساء امس كان دفعة معنوية هائلة له لانه سمح له بتغيير تكتيكه خلال المباراة ليقلب النتيجة في صالحه وقال "بالامس، كان "(سيليتش) يلعب بطريقة جيدة جدا ويسدد الضربات بقوة كبيرة ولم يكن باستطاعتي القيام باي شيء".

واضاف "حاولت التسديد الكرة باكبر قوة ممكنة وكافحت من اجل الظفر بكل واحدة منها وهذا ما جعلني افوز بحسب رأيي".

وختم "شعرت بثقة اكبر بالنفس، ارسلت بطريقة افضل وكنت هادئا حتى النهاية. انا سعيد للغاية".