تايلاند

تايلاند: فرق الإنقاذ تسابق الوقت لإخراج الأطفال العالقين في مغارة

عمليات الإغاثة التايلاندية بالقرب من الكهف في خون نام نانغ نو، 5 تموز/يوليو 2018
عمليات الإغاثة التايلاندية بالقرب من الكهف في خون نام نانغ نو، 5 تموز/يوليو 2018 أ ف ب

يتجه التركيز في تايلاند الخميس لإيجاد سبل لإخراج الأطفال الاثني عشر ومدربهم لكرة القدم العالقين منذ 12 يوما في مغارة، مع تخوف كبير من عودة الأمطار الموسمية الغزيرة وارتفاع منسوب المياه مجددا. ويتلقى الأطفال ومدربهم المساعدات الغذائية من قبل المسعفين، بالإضافة للتدريبات على الغوص لأن طريق العودة تتطلب المرور عبر مسارات شاقة تحت الماء.

إعلان

يخوض المسعفون التايلانديون سباقا مع الوقت لإجلاء الأطفال الاثني عشر ومدربهم لكرة القدم العالقين منذ 12 يوما في مغارة تايلاندية، بسبب تخوفهم من خطر ارتفاع منسوب المياه مع العودة المتوقعة للأمطار، وهم يدرسون كل الاحتمالات المتاحة بدقة.

وأعلن رئيس خلية الأزمة نارونغساك أوسوتاكورن الخميس أن "مصدر القلق الأكبر لدينا هو الأحوال الجوية ... خضنا سباقا مع الوقت، والآن نخوض سباقا بمواجهة الماء".

ويأمل المنقذون في خفض مستوى المياه في الوقت المطلوب بطريقة كافية كي لا يضطر الأطفال إلى الغوص طويلا.

غير أن العودة المتوقعة للأمطار الجمعة قد تفسد هذه المخططات مع خطر تساقط كميات كبيرة من المياه على المغارة في هذه الفترة من الأمطار الموسمية.

وبسبب هذه الأمطار الموسمية علق الأطفال في المغارة في 23 حزيران/يونيو بعدما قرروا لأسباب لا تزال مجهولة التوجه إلى الموقع عقب الانتهاء من تمارين لكرة القدم مع مدربهم الشاب البالغ 25 عاما.

وأضاف نارونغساك أوسوتاكورن وهو أيضا حاكم منطقة شيانغ راي "احتسبنا الوقت المتبقي أمامنا بالساعات والأيام، في حال هطول الأمطار وغزو المياه للمغارة".

ويمتد طريق العودة على كيلومترات عدة وهو ينطوي على صعوبة كبيرة بسبب وعورة التضاريس في المغارة وضرورة المرور في مسارات شاقة تحت الماء.

ويقدم المسعفون الموجودون معهم في المغارة المساعدة لهم في استعادة قوتهم كما يعلمونهم طريقة استخدام معدات الغوص.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم