تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تقرير فرنسي: حريق في قمرة القيادة وراء تحطم طائرة مصر للطيران عام 2016

طائرة تابعة لشركة "مصر للطيران"
طائرة تابعة لشركة "مصر للطيران" أ ف ب

رجح المحققون الفرنسيون أن سبب تحطم طائرة مصر للطيران في مايو/ أيار 2016، أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة، هو اندلاع حريق في قمرة القيادة، مما يتناقض مع التقرير المصري الذي أشار إلى وجود آثار متفجرات على أشلاء الضحايا وأسفر الحادث عن مقتل 66 شخصا.

إعلان

خلص المحققون الفرنسيون إلى افتراضية اندلاع حريق في قمرة قيادة طائرة مصر للطيران التي تحطمت فوق البحر المتوسط في مايو أيار 2016 أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة، وأضاف المحققون أن من المرجح أن يكون الحريق هو الذي تسبب في سقوطها وموت جميع من كانوا على متنها وعددهم 66 بينهم 12 فرنسيا.

ويناقض البيان الذي أصدرته هيئة التحقيق في حوادث الطيران الفرنسية (بي.إي.إيه) تقييما سابقا للسلطات المصرية التي قالت إنها اكتشفت آثار متفجرات على أشلاء الضحايا وهو ما يشير إلى عمل تخريبي.

للمزيد: مصر: التحقيقات الفرنسية تؤكد عدم وجود آثار لمتفجرات على جثث ضحايا طائرة مصر للطيران

وقال بيان الهيئة الفرنسية "ترى بي.إي.إيه" إن الافتراض الأكثر ترجيحا هو أن حريقا شب في قمرة القيادة أثناء تحليق الطائرة وأن النار انتشرت بسرعة ونتج عن ذلك فقدان السيطرة على الطائرة.

المحققون المصريون لم يتجاوبوا مع الاقتراحات الفرنسية

وقالت الهيئة إن المحققين المصريين لم ينشروا تقريرهم النهائي ولم يتجاوبوا مع اقتراحاتها بمزيد من الفحص للحطام.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من شركة مصر للطيران. وأحيلت القضية إلى السلطات القضائية بعد التقييم المصري لسبب التحطم والذي أعلن في ديسمبر كانون الأول 2016.

ومن غير المعتاد أن يدلي محققون من الدولة التي لا تقود التحقيق بتعليقات علنية على سيره. وفي حالة أي اختلاف في الرأي، لا يجري التعبير عنه عادة في العلن، وربما تحمل التصريحات العلنية إشارة إلى خلافات حادة. واختلفت فرنسا ومصر في السابق على كيفية سير التحقيقات في الحادث.

فرانس 24/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن