تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اجراءات امنية مشددة في كشمير الهندية مع ترقب حدوث اضطرابات في ذكرى مقتل قيادي متمرد

2 دقائق
إعلان

سريناغار (الهند) (أ ف ب) - اتخذت السلطات الهندية الأحد اجراءات امنية مشددة في القسم الهندي من كشمير، اثر دعوة الانفصاليين الى تنظيم احتجاجات في الذكرى الثانية لمقتل قيادي متمرد.

وتصاعد التوتر قبل حلول الذكرى، إذ قتل ثلاثة مدنيين بينهم فتاة تبلغ ال 16 من العمر في صدامات وقعت السبت بين محتجين والقوات الهندية.

وقطعت السلطات خدمة الانترنت عن الهواتف النقالة في ارجاء كشمير الهندية، كما اغلقت الطرق المؤدية إلى الاقليم، فيما فرضت قيودا على الحركة في العاصمة سريناغار التي من المتوقع أن تشهد تظاهرات.

وفرضت السلطات حظر التجول في بلدة ترال التي ينتمي إليها القيادي المتمرد صاحب الشعبية الكبيرة برهان واني (22 عاما) الذي قتل بيد القوات الهندية في 8 تموز/يوليو 2016.

واثار مقتل واني موجة عنف دامية أسفرت عن مقتل 100 مدني حتى الآن، وعدد لا يحصى ممن فقدوا البصر بسبب طلقات الخرطوش التي تستخدمها القوات الهندية.

واعتبر العام الماضي الأكثر دموية في المنطقة خلال العقد المنصرم.

ودعا القادة الانفصاليون في الاقليم الى وقف العمل في المدينة كاجراء احتجاجي في ذكرى القيادي الراحل.

وكشمير مقسمة بين الهند وباكستان منذ انتهاء الاستعمار البريطاني عام 1947. ويطالب الطرفان بالمنطقة كاملة وخاضا حربين في هذا السياق.

وتنشر الهند 500 ألف جندي في الجزء الذي تسيطر عليه من كشمير حيث عدد من الجماعات المسلحة تحارب من اجل الاستقلال او الاندماج مع باكستان.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.