معظم السوريين النازحين قرب الحدود الاردنية غادروا عائدين الى الداخل السوري (الأمم المتحدة)

إعلان

عمان (أ ف ب) - أعلنت الأمم المتحدة الأحد ان معظم السوريين النازحين قرب حدود الاردن والذين بلغ عددهم الاسبوع الماضي 95 الفا، غادروا عائدين الى الداخل السوري.

وقال المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في الأردن أندرس بيدرسن خلال مؤتمر صحافي ان هناك "نحو 150 الى 200 نازح فقط قرب الحدود الآن، في المنطقة الحرة السورية الاردنية قرب معبر جابر (المسمى نصيب على الجانب السوري) ومعظمهم من الرجال".

واشار الى ان معظم النازحين عادوا الى قراهم وبلداتهم، مؤكدا انه "لايمكن تحديد العدد الاجمالي للنازحين في الجنوب السوري ككل الآن بسبب الأوضاع هناك".

وبدأ آلاف النازحين بالعودة إلى منازلهم في محافظة درعا إثر التوصل الى اتفاق برعاية روسية يوقف القتال ويتيح لدمشق استعادة المحافظة الجنوبية بكاملها، مهد الاحتجاجات التي اندلعت ضد النظام في العام 2011 قبل تحولها نزاعاً دامياً.

وكانت تقديرات الأمم المتحدة تشير الاسبوع الماضي الى وجود 330 الف نازح في الجنوب السوري.

وتابع بيدرسن "كل ما نعرفه هو ان هناك عددا كبيرا من النازحين في جنوب سوريا وفي الجنوب الغربي على الاخص".

وناشد "الشركاء وأطراف النزاع في سوريا على الارض تمكين الأمم المتحدة من إدخال المساعدات"، مؤكدا جهوزية قوافل الأمم المتحدة على الحدود الاردنية للقيام بذلك.

وكان الأردن رفض فتح حدوده أمام النازحين قائلاً إنه لم يعد قادرا على استيعاب المزيد من اللاجئين على أرضه، إلا أنه قدم مساعدات للنازحين قرب حدوده ووفر مستشفيين ميدانين لخدمتهم.

ويستضيف الاردن نحو 650 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة، فيما تقدر عمان عدد الذين لجأوا إلى البلاد بنحو 1,3 مليون منذ اندلاع النزاع السوري في 2011. وتقول عمان ان كلفة استضافة هؤلاء تجاوزت عشرة مليارات دولار.

وب>ا الجيش السوري وحلفاؤه في 19 حزيران/يونيو عملية عسكرية واسعة ضد مواقع فصائل المعارضة في محافظة درعا، بهدف استعادة السيطرة عليها. وبعد أسابيع من القصف والمفاوضات التي تولاها الجانب الروسي، تم التوصل الى اتفاق.