ترامب واثق بان زعيم كوريا الشمالية سيحترم الاتفاق الموقع حول نزع الاسلحة النووية

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاثنين انه "واثق" بان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون سيحترم الاتفاق الموقع حول نزع الاسلحة النووية، الا ان الصين قد تسعى الى تقويضه.

وعقد ترامب وكيم قبل نحو شهر في سنغافورة قمة غير مسبوقة هي الاولى بين رئيس اميركي ممارس لمهامه وزعيم كوري شمالي حالي، افضت الى توقيع اعلان مشترك لم يتضمن اي جدول زمني او التزامات ملموسة من قبل كوريا الشمالية بنزع سلاحها النووي.

وكتب ترامب في تغريدة "أنا واثق ان كيم جونغ اون سيحترم الاتفاق الموقع والاهم من ذلك سيحترم مصافحتنا. لقد اتفقنا على نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية"، علما ان الاعلان الموقع من قبل الزعيمين يشير الى نزع السلاح النووي من "شبه الجزيرة الكورية"، وهي صيغة مطاطة تحتمل التأويل.

وشكك ترامب في موقف بكين حيال المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ، معتبرا ان الصين قد تؤدي دورا سلبيا نظرا الى الحرب التجارية التي دفعت بالبلدين الى فرض رسوم متبادلة على السلع المستوردة.

وكتب الرئيس الاميركي على تويتر "الصين في المقابل قد تكون تمارس ضغوطا سلبية بسبب موقفنا ازاء تجارتها - آمل الا يكون الامر كذلك".

وعلى الرغم من ثقة ترامب بان كيم ملتزم بالتخلي عن السلاح النووي، فان عملية المصالحة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية شهدت الاحد تأزما بعد رفض بيونغ يانغ مطالبة واشنطن بنزع سريع للسلاح النووي، والتي اعتبرتها "اشبه بعقلية العصابات".

واعترضت وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان على جهود بومبيو للحصول على التزامات ملموسة تترجم عمليا الوعد الذي اطلقه كيم في القمة التي جمعته بالرئيس الاميركي.

وجاء البيان الكوري الشمالي مناقضا تماما للتفاؤل الذي عبر عنه بومبيو للصحافيين بعد محادثاته في بيونغ يانغ.

وكان بومبيو وصف محادثاته بالناجحة بدون تقديم توضيحات بشأن كيفية التزام كوريا الشمالية بنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية في مقابل ضمانات امنية.

واعتبر مسؤولون اميركيون في حديث خاص البيان الكوري الشمالي تكتيكا تفاوضيا.

والاحد أكد بومبيو من طوكيو أنّ العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ ستبقى سارية المفعول حتى إخلاء كوريا الشمالية من السلاح النووي بالكامل.