تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يصل بروكسل عشية قمة حلف الأطلسي ويطالب دولا أعضاء بـ"تسديد مستحقات" لبلاده

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على متن الطائرة الرئاسية
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على متن الطائرة الرئاسية أ ف ب/ أرشيف

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دولا أعضاء في حلف شمال الأطلسي مطالبا إياها بـ"تسديد" مستحقات للولايات المتحدة. وتبدو انتقادات ترامب الذي وصل بروكسل عشية اجتماع دول الحلف، موجهة أساسا لألمانيا التي لا تشكل نفقاتها العسكرية سوى 1,24% من إجمالي ناتجها المحلي. وتعهدت الدول الـ29 الأعضاء بتخصيص 2% من الناتج المحلي للنفقات الدفاعية.

إعلان

وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء الثلاثاء إلى بروكسل عشية قمة لحلف شمال الأطلسي تطغى عليها أجواء متوترة بسبب مواقفه الحادة من حلفاء الولايات المتحدة. وحطت طائرته الرئاسية إير فورس وان في مطار ميلسبروك العسكري قادمة من واشنطن.

وطالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء، في تغريدة نشرها على تويتر، دولا في حلف شمال الأطلسي بـ"تسديد" مستحقات للولايات المتحدة. وبحسب الرئيس الأمريكي فإن هذه الدول قامت بالتقصير في تحمل نفقاتها العسكرية.

وكتب ترامب على تويتر وهو على متن الطائرة الرئاسية إير فورس وان خلال توجهه إلى العاصمة البلجيكية بروكسل إن "دولا عدة في حلف شمال الأطلسي ندافع عنها، لا تكتفي بعدم الوفاء بتعهد الـ 2 في المئة لكنها تقصر منذ أعوام في تحمل نفقات لا تسددها.هل ستسدد المتأخرات للولايات المتحدة؟"، وذلك في سياق مطالبته المستمرة للأوروبيين بزيادة نفقاتهم العسكرية في إطار الحلف.

وتعهدت الدول الأعضاء في حلف الأطلسي وعددها 29 بتخصيص 2بالمئة من إجمالي ناتجها المحلي للنفقات الدفاعية بحلول العام 2024.

تحفظ على ألمانيا

وبحسب ما أعلنه الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ الثلاثاء فقد بلغت أربع دول هذا السقف هي الولايات المتحدة وبريطانيا واليونان وإستونيا فيما ستبلغه أربع أخرى مع نهاية العام هي ليتوانيا ولاتفيا وبولندا ورومانيا.

لكن انعدام التوازن بين الأعضاء يثير استياء ترامب الذي يتحفظ خصوصا على نفقات ألمانيا العسكرية، أول اقتصاد أوروبي، التي لا تشكل النفقات العسكرية سوى 1,24 بالمئة من إجمالي ناتجها المحلي.

وحذر الرئيس الأمريكي من أن قمة الحلف الأربعاء والخميس في بروكسل قد يشوبها التوتر، حتى إنه أعلن أن لقاءه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي في 16 تموز/يوليو قد يكون أكثر سهولة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.