فرنسا

احتفالات عارمة بشوارع باريس بعد تأهل فرنسا لنهائي المونديال للمرة الثالثة في تاريخها

صورة ملتقطة من شاشة فرانس 24

خرج آلاف الفرنسيين إلى شوارع باريس، ولا سيما في الجادة الشهيرة الشانزليزيه مساء الثلاثاء للاحتفال بتأهل منتخب بلادهم لنهائي كأس العالم لكرة القدم للمرة الثالثة في تاريخه. ويعلق الفرنسيون آمالا كبيرة على "أبناء" ديديه ديشان الأحد القادم لإعادة إنجاز عام 1998 والعودة من روسيا بالكأس الثانية في تاريخ المنتخب الفرنسي.

إعلان

احتفل عشرات آلاف الفرنسيين في شوارع العاصمة باريس والعديد من المدن الأخرى ليل الثلاثاء الأربعاء ببلوغ منتخب بلادهم لكرة القدم المباراة النهائية لكأس العالم 2018، في مشاهد أعادت إلى الأذهان احتفالات التتويج باللقب العالمي قبل عشرين عاما.

واحتشد نحو 20 ألف شخص خارج مقر بلدية باريس "أوتيل دو فيل" لمتابعة تفوق فريق المدرب ديدييه ديشان، قائد المنتخب المتوج باللقب العالمي في 12 تموز/يوليو 1998. وبعد انطلاق صافرة النهاية للمباراة، عمت الاحتفالات في مناطق مختلفة من العاصمة الفرنسية، ولا سيما جادة الشانزيليزيه الشهيرة التي غصت بعشرات الآلاف الذين أنشدوا النشيد الوطني "لا مارسييز" وأطلقوا العنان لأبواق السيارات والألعاب النارية.

وخارج "أوتيل دو فيل" الذي غصت باحاته بالمشجعين إلى درجة دفعت العديد منهم لتسلق الأشجار لمتابعة المباراة عبر شاشة عملاقة، عمت مظاهر الفرحة بعد هدف المدافع صامويل أومتيتي في الدقيقة 51 من المباراة، والذي كان كافيا لتأهيل المنتخب. وتبادل المشجعون العناق والقبل على وقع الهتافات الحماسية.

وتوقفت حركة السير في العاصمة بعد المباراة، في ظل انتشار 1200 رجل أمن لضمان سلامة المشجعين في المدينة التي شهدت سلسلة من الاعتداءات في الأعوام الماضية، أبرزها في تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وعلى هامش الاحتفالات في الشوارع، لوح العديد من الفرنسيين بعلم بلادهم (الأزرق والأبيض والأحمر) من الشرفات، بينما ارتدى العديد من الأطفال القميص الأزرق لمنتخب "الديوك".

وفازت فرنسا على بلجيكا 1-0 في مدينة سان بطرسبورغ الروسية، لتبلغ المباراة النهائية للمرة الثالثة في تاريخها، بعد مونديال 1998 على أرضها عندما أحرزت لقبها العالمي الوحيد حتى الآن، ومونديال 2006 عندما خسرت أمام إيطاليا.

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم