هجوم عنيف لطالبان في شمال شرق افغانستان

إعلان

قندوز (أفغانستان) (أ ف ب) - شن عناصر من حركة طالبان هجوما ما زال متواصلا الخميس على عدد كبير من المواقع العسكرية في شمال شرق افغانستان، وقد أوقع عددا كبيرا من الضحايا في صفوف القوات الحكومية.

وبدأ الهجوم الذي تبنته حركة طالبان في بيان، حوالى منتصف ليل الاربعاء الخميس في منطقة يسيطر التمرد على قسم كبير منها في شمال اقليم قندوز.

وما زالت حصيلة المواجهات غير مؤكدة، لكن مصدرين عسكريين افغانيين رفضا كشف هويتهما، أعلنا عن سقوط حوالى "اربعين" قتيلا في صفوف الجيش والشرطة.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع محمد ردمانيش، "تفيد معلوماتنا الاولية ان 10 الى 15 جنديا قد قتلوا، وان عددا مماثلا قد أصيب، لكننا سنحصل في وقت لاحق على مزيد من التفاصيل".

واضاف ان "هجوما بريا وجويا مضادا قد بدأ".

لكن المتحدث باسم اقليم تاخار المجاور في اقصى الشمال الشرقي، سند الله تيمور، اشتكى من "عدم ارسال اي تعزيزات الى المنطقة".

وبالإضافة الى الموقعين اللذين سيطروا عليهما، هاجم "عدد كبير" من عناصر طالبان، كما قال المتحدث، قاعدة مشتركة للجيش والشرطة على حدود إقليمي قندوز وتاخار.

واكد سند الله تيمور "أنهم قتلوا 29 عنصرا من قوانا الأمنية، خصوصا من الجنود وعناصر الشرطة ايضا، وما زالوا يسيطرون على القاعدة".