اسرائيل تعلن اعتراض طائرة مسيرة انطلقت من سوريا

إعلان

القدس (أ ف ب) - أعلن الجيش الاسرائيلي الجمعة اطلاق صاروخ من طراز "باتريوت" على طائرة مسيرة انطلقت من الاجواء السورية واقتربت من اسرائيل، دون مزيد من التفاصيل.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن سماع دوي انفجار في محافظة القنيطرة في جنوب غرب سوريا ناجم عن اسقاط صاروخ طائرة مسيرة في سماء المنطقة، من دون أن يحدد الجهة المسؤولة عن ذلك. لكنه أشار إلى أن وجهة الصاروخ تظهر أنه انطلق من الجزء المحتل من هضبة الجولان.

وأفاد الجيش الاسرائيلي في بيان انه "تم اعتراض" طائرة "مسيرة قادمة من سوريا حلقت فوق المنطقة المنزوعة السلاح واقتربت من الحدود الاسرائيلية"، و"تم إطلاق صاروخ دفاع جوي من طراز +باتريوت+ باتجاهها".

وتابع "سيواصل الجيش الاسرائيلي العمل ضد محاولات انتهاك اتفاقية فض الاشتباك لعام 1974، والتهديدات للسيادة الإسرائيلية وكل محاولة لالحاق الاذى بالمدنيين الاسرائيليين".

واكد سكان في مدينة صفد في شمال البلاد سماع اصوات انفجارات ورؤية سحابة من الدخان، بحسب ما اعلنت الاذاعة الاسرائيلية باللغة العربية.

وكان الجيش أعلن الاربعاء أنه أسقط طائرة مسيرة "تسللت الى الحدود الإسرائيلية".

وأعلن المتحدث العسكري الاسرائيلي جوناثان كونريكوس "انها طائرة مسيرة سورية غير مسلحة يبدو انها كانت تقوم بمهمة استطلاعية لجمع معلومات".

ووضعت القوات الاسرائيلية في حالة تأهب خلال الأسابيع الأخيرة بسبب القتال في جنوب سوريا، ونبهت الافرقاء الى ضرورة احترام خطوط وقف اطلاق النار بين سوريا وإسرائيل.

في شباط/فبراير، تم إطلاق طائرة مسيرة من سوريا، أعلنت اسرائيل أنها ايرانية، وقد دخلت باتجاه منطقة الجولان المحتل ما تسبب بتصعيد تم خلاله اسقاط مقاتلة اسرائيلية من طراز اف-16.

وذكرت اسرائيل أنها ضربت عشرات الاهداف الايرانية داخل سوريا خلال الاشهر الماضية ردا على إطلاق صواريخ استهدفت مرتفعات الجولان المحتل ونسبته اسرائيل الى ايران.

والتقى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاربعاء "لبحث الاوضاع السورية والملف الايراني".

واحتلت اسرائيل 1200 كلم مربع من مرتفعات الجولان السورية في حرب 1967، وضمتها عام 1981 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.