تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الإريتري يصل إلى إثيوبيا في زيارة تاريخية

رئيس إريتريا إيسايس أفورقي
رئيس إريتريا إيسايس أفورقي أ ف ب

وصل الرئيس الإريتري إيسياس أفورقي السبت إلى إثيوبيا، في إطار التقارب التاريخي بين البلدين اللذين أعلنا مؤخرا إنهاء حالة حرب دامت عشرين عاما حول مناطق حدودية.

إعلان

في إطار التقارب التاريخي بين البلدين العدوين السابقين في القرن الأفريقي، وصل الرئيس الإريتري إيسياس أفورقي إلى إثيوبيا السبت في زيارة تاريخية لإرساء السلام. فقبل أقل من أسبوع أعلنت الدولتان انتهاء نزاع استمر عقدين من الزمن.

وكان في استقبال أفورقي رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد الذي استعرض معه حرس الشرف في مستهل الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام.

وكان وزير الإعلام الإريتري يماني جبر ميسكيل قد كتب في تغريدة "سيترأس أفورقي وفدا في زيارة رسمية إلى أثيوبيا غدا في 14 تموز/يوليو".

وتابع "تهدف الزيارة إلى توطيد مبادرة السلام والتعاون التي قام بها الزعيمان".

وأعلنت إثيوبيا وإريتريا انتهاء حالة الحرب بينهما، وذلك في بيان مشترك وقع الاثنين غداة لقاء تاريخي بين رئيس الحكومة الإثيوبي أبي أحمد والرئيس الإريتري إيسايس أفورقي في أسمرة.

وأعيد العمل بالاتصالات الهاتفية بين البلدين منذ الأحد على أن تستأنف الرحلات الجوية بينهما الأربعاء.

وفي 1993 أعلنت إريتريا، التي كانت منفذ إثيوبيا على البحر بمرفأيها عصب ومصوع، استقلالها بعدما طردت القوات الإثيوبية من أراضيها في 1991 بعد حرب استمرت ثلاثة عقود. ومذاك أصبحت إثيوبيا البالغ عدد سكانها أكثر من 100 مليون نسمة بلدا من دون منفذ بحري، ما دفعها إلى اعتماد جيبوتي منفذا بحريا لصادراتها.

فرانس 24/أ ف ب

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن