تشلسي يحافظ على تقليده الإيطالي بالتعاقد مع ساري خلفا لكونتي

إعلان

لندن (أ ف ب) - حافظ تشلسي الإنكليزي على تقليده بالتعاقد مع مدربين ايطاليين، إذا أعلن السبت التوقيع مع ماوريتسيو ساري خلفا لمواطنه أنطونيو كونتي الذي أقيل من منصبه قبل أقل من 24 ساعة.

وقال تشلسي في بيان على موقع الرسمي "ماوريتسيو ساري هو المدرب الجديد لتشلسي. سينتقل الى ستامفورد بريدج بعد ثلاثة أعوام ناجحة في الدوري الإيطالي مع نابولي"، مضيفا "خلال الفترة التي أمضاها هناك، نجح المدرب البالغ 59 عاما في احياء حظوظ النادي وأعادهم الى دوري الأبطال بأسلوب لعب هجومي مميز...".

ووقع ساري عقدا مع النادي اللندني لثلاثة أعوام ليصبح بذلك سادس مدرب ايطالي يشرف على الـ"بلوز" بعد جانلوكا فيالي (شباط/فبراير 1998 حتى 12 ايلول/سبتمبر 2000) وكلاوديو رانييري (ايلول/سبتمبر 2000 حتى ايار/مايو 2004) ومدرب نابولي الجديد كارلو انشيلوتي (حزيران/يونيو 2009 حتى ايار/مايو 2011) وروبرتو دي ماتيو الذي قاده الى لقب دوري ابطال اوروبا (اذار/مارس 2012 حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2012) وكونتي (تموز/يوليو 2016 حتى تموز/يوليو 2018).

وأشار النادي اللندني الى أنه "خلال الأعوام الثلاثة التي أمضاها معه، حل نابولي ثانيا في الدوري المحلي مرتين، آخرهما الموسم الماضي حين سجل رقما قياسي بعدد النقاط لفريق حل وصيفا (91 نقطة)، كما نال المركز الثالث مرة ايضا. في 2017، توج بجائزة أفضل مدرب في الدوري الإيطالي".

وبعد طول انتظار، اتخذ تشلسي الجمعة القرار المتوقع منذ فترة باقالة كونتي (48 عاما) رغم أن الأخير قاده في موسمه الأول معه الى لقب الدوري الممتاز عام 2017، والى احراز كأس انكلترا بفوزه على مانشستر يونايتد 1-صفر في ايار/مايو الماضي، لكن الفريق حل خامسا في ترتيب الموسم المنصرم وفشل في التأهل الى دوري ابطال اوروبا.

وكما حصل مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو (يشرف على مانشستر يونايتد حاليا) الذي قاد تشلسي للمرة الثانية واحرز معه اللقب في 2015 قبل ان يقال من منصبه في الموسم التالي، فان كونتي عانى ايضا من لعنة الموسم التالي لاحراز اللقب برغم ان عقده يستمر حتى العام المقبل.

واشار ساري الى أنه "سعيد بقدومي الى تشلسي والدوري الإنكليزي الممتاز. إنها فترة مثيرة جديدة في مسيرتي"، مضيفا "أتطلع لبدء العمل ولقاء اللاعبين يوم الإثنين قبل السفر الى استراليا (جولة ترويجية) حيث سأتمكن من التعرف على الفريق والبدء باللعب".

وأمل الإيطالي في "أن نقدم كرة ممتعة لجمهورنا، وأن ننافس على الألقاب في نهاية الموسم، وهو ما يستحقه هذا النادي".

- "نتطلع الى الاتيان بفلسفته الى تشلسي" -

ولم يعط تشلسي أية تفاصيل مالية، لكن نابولي عين انشيلوتي مدربا جديدا له دون اقالة ساري لأنه لو فعل ذلك كان سيدفع مبلغ 500 الف يورو من أجل فسخ عقده معه. وبانتقاله الى فريق آخر سيكون رئيس النادي اوريليو دي لورنتيس المستفيد لأنه يتوجب على الراغب بخدمات المدرب الذي لا تفارقه السيجارة أن يدفع البند الجزائي في عقده والبالغ 8 ملايين يورو.

وأعربت مديرة تشلسي مارينا غرانوفسكايا عن "سعادتنا بأن نرحب بماوريتسيو، ونتطلع الى أن يأتي بفلسفته الكروية الى تشلسي. قدم نابولي بقيادة ماوريتسيو أكثر العروض المثيرة في أوروبا، ولفت الأنظار بمقاربته الهجومية والديناميكية وأساليب التدريب لديه تحسن اللاعبين الموجودين في تصرفه بشكل ملحوظ".

وختمت "يتمتع بالكثير من الخبرة على صعيد الدوري الإيطالي ودوري أبطال أوروبا ونعلم بأنه سيستمتع بفرصة العمل في الدوري الإنكليزي الممتاز".

وارتبط اسم ساري بتدريب تشلسي حتى قبل انتهاء علاقته بنابولي، وقد ذكرت التقارير أنه سيختار جوفاني مارتوتشييلو، مساعده السابق في امبولي، وجانفرانكو زولا لاعب تشلسي بين 1996 و2003 في الجهاز الفني الجديد للفريق الانكليزي.

ويتعين على تشلسي دفع تعويض لكونتي بنحو 10 ملايين يورو في حال عدم تدريبه لاي فريق العام المقبل.

وبدأ الحديث عن انهاء خدمات كونتي حتى قبل نهاية الدوري الانكليزي، ولم يشفع له قيادة الفريق الى لقب الكأس في ايار/مايو للاحتفاظ بمنصبه.

وبدأت المشاكل تظهر تباعا امام كونتي بعد احراز لقب الدوري في موسمه الاول مع الفريق، اذ انه قرر الاستغناء عن المهاجم الاسباني دييغو كوستا الذي عاد في نهاية المطاف الى ناديه السابق اتلتيكو مدريد الاسباني برغم اهدافه الحاسمة في احراز اللقب السادس في الدوري الممتاز.

ولم تعجب الرسالة التي وجهها كونتي الى كوستا الصيف الماضي من انه "لا يدخل ضمن خططه" للموسم التالي، ادارة النادي ومالكه الروسي رومان ابراموفيتش.

وشكا المدرب الايطالي لاحقا من عدم دعم ادارة تشلسي له في تدعيم الفريق باللاعبين الذين طلب ضمهم الى التشكيلة، وتحدث عن عدم رغبة النادي في الانفاق كما فعلت الاندية الاخرى المنافسة في الدوري الممتاز الصيف الماضي.

ولكن بالرغم الضجة التي احدثتها تصريحات كونتي عن تعاقدات فريقه، فان تشلسي انفق اكثر من 120 مليون جنيه لضم الاسباني الفارو موراتا والفرنسي تيموي باكايوكو والالماني انطونيو روديغر والايطالي دافيدي تساباكوستا والانكليزي داني درينكووتر، لكن المدرب الايطالي لم يقتنع بمردود هؤلاء اللاعبين.

وسيكون ساري وابراموفيتش الآن أمام مهمة تعزيز صفوف الفريق من أجل العودة الى دوري أبطال أوروبا ومحاولة الفوز بلقب الدوري الممتاز الذي ذهب الموسم المنصرم لصالح مانشستر سيتي.