تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسبانيا: الآلاف يخرجون إلى شوارع برشلونة مطالبين بإطلاق سراح الزعماء الانفصاليين

رئيس كاتالونيا المقال كارلس بيغديمونت في برلين في 15 أيار/مايو 2018
رئيس كاتالونيا المقال كارلس بيغديمونت في برلين في 15 أيار/مايو 2018 أ ف ب

تظاهر الآلاف السبت في برشلونة للمطالبة بالإفراج عن الزعماء الانفصاليين المسجونين وعودة أولئك الذين فروا من إسبانيا. ونظمت المظاهرة في وقت نقل تسعة من الزعماء الانفصاليين من سجون قريبة من مدريد إلى سجون أخرى في كاتالونيا.

إعلان

نزل آلاف الأشخاص السبت إلى شوارع برشلونة مطالبين بإطلاق سراح الزعماء الانفصاليين المسجونين وبعودة من فر منهم إلى الخارج.

وشارك في التظاهرة رئيس إقليم كاتالونيا كيم تورا، عضو الجناح المتشدد في الحركة الداعية إلى استقلال كاتالونيا.

وصرح تورا قبيل بدء التظاهرة مساء السبت "كل دقيقة يقضيها سجناؤنا في السجن بعيدا عن المنزل والعائلة والأصدقاء هي فجور سياسي تام، ونحن لا نقبل ذلك".

ونظمت المظاهرة في وقت نقل تسعة من الزعماء الانفصاليين الكاتالونيين من سجون قرب من مدريد إلى سجون أخرى في كاتالونيا، في محاولة من الحكومة الإسبانية للتهدئة.

لكن هذه الخطوة لم تكن كافية بالنسبة إلى المتظاهرين الذين لوّحوا بلافتات كتب عليها "الحرية للسجناء السياسيين" و"نريدكم في دياركم"، حاملين أعلام كاتالونيا.

كانت كاتالونيا مسرحا في خريف 2017 لأكبر أزمة سياسية تشهدها إسبانيا منذ عودتها إلى الديمقراطية، وذلك عندما نظم رئيس كاتالونيا آنذاك كارلس بيغديمونت استفتاء غير قانوني لتقرير المصير في الأول من تشرين الأول/أكتوبر تخللته أعمال عنف، قبل أن يعلن برلمان كاتالونيا في شكل أحادي الاستقلال في 27 تشرين الأول/اكتوبر 2017.

ردا على هذه الخطوة، حلّت حكومة المحافظ ماريانو راخوي حكومة إقليم كاتالونيا وبرلمانه ودعت إلى انتخابات محلية جديدة.

وفاز في انتخابات 21 كانون الأول/ديسمبر دعاة الاستقلال الذين تم سجن أبرز قادتهم أو فروا إلى الخارج على غرار كارلس بيغديمونت.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.