إسرائيل تقصف موقعا عسكريا للنظام السوري في حلب (سانا)

إعلان

دمشق (أ ف ب) - أعلنت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) أن اسرائيل قصفت مساء الأحد موقعا عسكريا للنظام السوري في ريف حلب الشرقي في شمال البلاد.

وقالت سانا نقلا عن مصدر عسكري لم تسمّه إن "العدو الصهيوني (...) يستهدف بصواريخه أحد مواقعنا العسكرية شمال مطار النيرب وقد اقتصرت الأضرار على الماديات".

وبحسب المصدر فإن القصف الاسرائيلي "يأتي في سياق المحاولات اليائسة المتكررة لدعم المجاميع الإرهابية المهزومة في درعا والقنيطرة" في جنوب سوريا.

من جهته قال المرصد السوري لحقوق لانسان إنه رصد مساء الاحد سلسلة انفجارات "منطقة مطار النيرب العسكري الخاضع لسيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أطراف مدينة حلب".

واضاف المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له لكنه يعتمد على شبكة واسعة من المصادر داخل سوريا إن الانفجارات "تبيّن أنها ناجمة عن استهداف صاروخي يرجّح أنه إسرائيلي استهدف مواقع لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في مطار النيرب العسكري وأطرافه".

ومنذ بدء النزاع في سوريا عام 2011، قصفت اسرائيل مراراً أهدافاً عسكرية للجيش السوري أو أخرى لحزب الله في سوريا. واستهدف القصف الإسرائيلي مؤخراً أهدفاً إيرانية.

ونادراً ما تتحدث اسرائيل عن هذه العمليات، إلا أنها لطالما كررت أنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وحذر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في حزيران/يونيو الماضي دمشق قائلاً "على سوريا ان تفهم ان اسرائيل لن تسمح بتمركز عسكري ايراني في سوريا ضد اسرائيل. ولن تقتصر تبعات ذلك على القوات الايرانية بل على نظام الاسد ايضا".

وشهد شهر أيار/مايو الفائت تصعيدا غير مسبوق بين إسرائيل وايران في سوريا، إذا أعلن الجيش الاسرائيلي ضرب عشرات الاهداف العسكرية الايرانية في سوريا ردا على اطلاق صواريخ ضد مواقع في هضبة الجولان المحتلة نسبها الى ايران.

وتشهد الجبهة السورية توتراً شديداً بين ايران وحزب الله من جهة، واسرائيل من جهة ثانية. ولا تزال سوريا واسرائيل رسمياً في حالة حرب رغم أن خط الهدنة في الجولان بقي هادئا بالمجمل طوال عقود حتى اندلاع النزاع في العام 2011.