القوات الحكومية في نيكاراغوا تشن هجمات على متمردين في ثلاث بلدات

إعلان

ماناغوا (أ ف ب) - شنّت القوات الحكومية في نيكاراغوا الأحد هجمات استهدفت ثلاث بلدات يسيطر عليها متمردون في مقاطعة مسايا جنوب العاصمة ماناغوا ما اوقع العديد من الجرحى، بحسب ما اعلنت مجموعة حقوقية.

وقال سكان إن القوات الحكومية استخدمت خصوصا جرافات في ساعات النهار الاولى لتدمير تحصينات وهاجمت المتمردين.

وتشهد نيكاراغوا منذ ثلاثة اشهر اعمال عنف اوقعت 272 قتيلا على الاقل ونحو الفي جريح في هذا البلد الافقر في اميركا الوسطى.

وقالت فيلما نينوز رئيسة المركز النيكاراغوي لحقوق الانسان إن عناصر القوات الحكومية "سيدمرون (مدينة) ماسايا. انها محاصرة بالكامل".

بدوره قال الفارو غوميز وهو احد السكان "نتعرض في حيّنا مونيمبو لهجوم من الشرطة الوطنية وعناصر من قوات مساعدة للشرطة مسلحين ببنادق ورشاشات ثقيلة".

واضاف "نحن نقاوم بقنابل منزلية الصنع وحجارة".

في الاثناء قال موقع "ال 19 ديجيتال" الرسمي ان بلدة نيكونوهومو الواقعة في مقاطعة ماسايا باتت "اراضي محررة من الحواجز" التي اقامها المتمردون.

وماسايا الواقعة على بعد 30 كلم عن العاصمة هي مركز حركة الاحتجاج التي اطلقها طلاب في 18 نيسان/ابريل ضد السلطات.

ويُتهم رئيس الدولة دانييل اورتيغا (72 عاما) بانه قمع بشدة المتظاهرين واقام مع زوجته روزاريو موريلو التي تتولى منصب نائب الرئيس، "دكتاتورية" تقوم على الفساد والمحسوبية.

ويطالب معارضو الرئيس بانتخابات مبكرة او برحيل الرئيس.