رئيس حكومة هايتي يستقيل اثر اعمال عنف

إعلان

بور او برنس (أ ف ب) - أعلن رئيس وزراء هايتي جاك غي لافونتان السبت استقالته بعد اسبوع من الاحتجاجات واعمال العنف التي شهدتها البلاد على خلفية محاولة الحكومة رفع اسعار المحروقات.

واندلعت احتجاجات على قرار اتخذته الحكومة الأسبوع الماضي برفع سعر البنزين 38 بالمئة والديزل 47 بالمئة والكاز 51 بالمئة، وهو ما لم يلق قبولا بين غالبية المواطنين في الدولة الاكثر فقرا في الاميركيتين الأمر الذي دفع لاحقا الحكومة إلى تعليق قرارها هذا "حتى إشعار آخر".

وقال رئيس الحكومة أمام النواب "قبل مجيئي إلى هنا، قدمت استقالتي إلى رئيس الجمهورية (...) لقد قَبِل رئيس الجمهورية استقالتي، وكما قلت لكم، أنا في خدمة الجمهورية".

وحضر لافونتان مع جميع وزرائه إلى مجلس النواب، لأنّ البرلمانيين الذين يُطالبون بمغادرته السلطة كانوا قد استدعوه.

وخرج مئات المتظاهرين في مسيرة في شوارع العاصمة بور او برنس السبت للمطالبة برحيل رئيس الوزراء وكذلك الرئيس جوفينيل موييز.

ويعيش غالبية السكان في هايتي في فقر مدقع حيث تنتشر البطالة وبلغ التضخم 12 بالمئة في السنوات الثلاث الأخيرة.

وواجهت الحكومة مهمة شاقة لايجاد طريقة دبلوماسية لاقناع المواطنين العاديين بأن رفع اسعار الوقود امر منطقي، لكنها لم تفلح.