عودة السوريين قرب الشريط الحدودي مع الاردن الى داخل بلادهم (الجيش)

إعلان

عمان (أ ف ب) - اكد الجيش الاردني الأحد ان جميع السوريين النازحين قرب الحدود مع الاردن وبلغ عددهم مطلع الشهر الحالي 95 الفا، عادوا الى الداخل السوري.

وقال مصدر عسكري لفرانس برس ان "ازمة النازحين من الجنوب السوري قرب الشريط الحدودي للاردن مع سوريا انتهت كليا".

واضاف "لقد عادوا جميعهم الى ديارهم في الداخل السوري بعد استقرار الاوضاع الامنية هناك".

وكانت الأمم المتحدة اعلنت الاسبوع الماضي ان معظم السوريين النازحين قرب حدود الاردن غادروا وبقي منهم بين 150 الى 200 شخص.

وقد قدر الجيش الاردني عدد النازحين قرب حدود المملكة مطلع الشهر الحالي بنحو 95 الفا، وعمل على ادخال مساعدات انسانية لهم وعلاج المصابين منهم رغم ابقاء الحدود مغلقة.

من جهة اخرى، قدر المصدر عدد افراد فصيل "جيش خالد بن الوليد" المبايع لتنظيم الدولة الاسلامية والمتواجدين في منطقة حوض اليرموك بنحو 1500 مقاتل.

وقال ان "عناصر عصابة +داعش+ الارهابية، المتواجدين في منطقة حوض اليرموك تناقصت اعدادهم بشكل لافت ويتراوح حاليا بين 1000 الى 1500 عنصر".

واكد انهم "في مرمى نيران اسلحتنا في حال تم تهديد امن الاردن واستقراره" متوقعا ان "يتلاشى خطر العصابة في هذه المنطقة من خلال تفاهمات او حلول عسكرية سورية داخلية".

ويسيطر فصيل "جيش خالد بن الوليد" على جيب صغير في جنوب غرب محافظة درعا بدأت الطائرات الحربية السورية والروسية استهدافه منذ الأربعاء الماضي.

وكانت قوات النظام بدأت في 19 حزيران/يونيو بدعم روسي عملية عسكرية في محافظة درعا، وحققت تقدماً سريعاً ضد الفصائل المعارضة.

وابرمت روسيا وفصائل معارضة في السادس من تموز/يوليو اتفاقاً لوقف اطلاق النار ينص على تسليم الفصائل سلاحها الثقيل ودخول مؤسسات الدولة إلى مناطق سيطرتها تدريجياً وإجلاء المقاتلين الرافضين للتسوية الى محافظة إدلب في الشمال السوري.

وبات الجيش السوري بذلك يسيطر على نحو 85 في المئة من محافظة درعا المحاذية للحدود الاردنية.