بوينغ تتوقع مضاعفة عدد الطائرات في العالم بعد 20 عاما

إعلان

فارنبورو (المملكة المتحدة) (أ ف ب) - يتوقع عملاق الطيران الاميركي بوينغ ان يتضاعف عدد الطائرات في العالم خلال 20 عاما، ما يدل على نمو سريع لهذا القطاع مدفوعا بزيادة حركة الملاحة الجوية في العالم.

وصرح راندي تينسث نائب الرئيس المكلف التسويق لدى العملاق الاميركي الثلاثاء في معرض فارنبورو للطيران قرب لندن "في السنوات العشرين المقبلة، نتوقع طلبا اجماليا ب15000 مليار دولار اذا ما اخذنا في الاعتبار طلبيات الطائرات الجديدة والخدمات التجارية".

وقال خلال عرضه الافاق التجارية لمجموعة بوينغ "نرى طلبا اجماليا لطائرات جديدة (بقيمة) 6300 مليار دولار ... يضاف اليه ما قيمته 8800 مليار دولار من الخدمات التجارية".

وتعول مجموعة ايرباص التي عرضت ايضا توقعاتها قبل المعرض، على زيادة بمعدل الضعف لعدد طائرات الركاب في السنوات العشرين المقبلة، ما يعني الحاجة الى 37390 الف طائرة ركاب وشحن جديدة قيمتها 5800 مليار دولار، بحسب المجموعة الاوروبية.

وقالت المجموعة في توقعاتها ل2018-2037 ان اسطول الطائرات في الخدمة سيكون 48 الف قطعة بفضل نمو حركة الملاحة الجوية بمعدل سنوي ثابت يبلغ 4,4%.

وتنوي بوينغ الافادة من هذا النمو لتعزيز وجودها على صعيد الخدمات من خلال التركيز على التسويق وعمليات الطيران والصيانة والهندسة وتعديلات الطائرات.

وكانت بوينغ ومقرها سياتل أسست في أواخر 2016 شعبة جديدة هي "بوينغ غلوبال سيرفيسس" الى جانب ركيزتي الملاحة التجارية من جهة، والدفاع والفضاء من جهة أخرى. وتسعى الى ان يبلغ رقم اعمالها في هذا المجال 50 مليار دولار بحلول عشر سنوات في القطاعين المدني والعسكري.

وتسلك ايرباص المنحى نفسه وتسعى الى رقم أعمال من 10 مليارات دولار بحلول الفترة الزمنية نفسها خصوصا من خلال منصتها "سكاي وايز" المخصصة لادارة اساطيل الطيران بفضل البيانات الضخمة.

- مركبات طائرة ذات قيادة ذاتية قريبا -

وراء هذا النمو دفعٌ من الدول الناشئة وظهور طبقة متوسط تسافر جوا بشكل متزايد. ويقول تينسث ان "لهذه الاسواق أعدادا كبيرة من الناس، واقتصادات تحقق نموا سريعا وبالتالي نحن أمام تزايد كبير للطبقة المتوسطة".

أما قطاع الرحلات المتوسطة المدى وخصوصا "بوينغ 737 ماكس" و"ايه 320 نيو" هو المستفيد الاساسي من هذا النمو. وتتوقع بوينغ بذلك تسليم 31360 الف طائرة للرحلات المتوسطة بحلول 2037 من أصل 42700 طائرة.

ينعكس تعافي السوق في الطلبيات التي أعلنها العملاقان خلال المعرض فقد صرحت المجموعة الاوروبية في اليوم الثاني توقيع عقود بما قيمته 44 مليار دولار بينما وقع منافسها الاميركي عقودا بقيمة 45,8 مليارات.

لكن المجموعتين لا تعتزمان الوقوف عند هذا الحد. فقد أعلنت بوينغ بمناسبة المعرض تشكيل هيئة جديدة هي "بوينغ نيكست" تُعني بالقيادة الذاتية وادارة الملاحة الجوية بدون طيارين.

وصرح غريغ هيلسوب مدير التكنولوجيا لدى المصنع الاميركي "نحن أمام لحظة من التاريخ يتلاقى عندها التقدم التكنولوجي مع الميول المجتمعية ويتطلبان حلولا جريئة وطريقة جديدة للسفر جوا".

واضاف هيلسوب "مع بوينغ نيكست، نعتزم البناء على قدرتنا في فتح آفاق جديدة من اجل نقل الناس والبضائع عبر تكنولوجيا اثبتت جدارتها".

وتركز ايرباص ايضا على هذا الجانب فقد قامت بتجريب مركبة "فاهانا" الطائرة ذات الاقلاع العمودي بقيادة ذاتية لبضع عشرات من الثواني في مطلع العام الحالي.

يقول هيلسوب ان التوجه من سانت لوي (ميزوري) الى شيكاغو يستغرق 40 دقيقة جوا لمسافة تفوق 400 كلم لكن الوصول من المطار الى المكتب يتطلب ساعة ونصف ساعة. ويضيف ان مثل هذا النوع من المركبات الطائرة "سيحلق في غضون بضع سنوات" بفضل التكنولوجيات الحديثة والذكاء الاصطناعي.