تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كيليان مبابي.. ابن الضواحي الباريسية الذي يسير بثبات على خطى بيليه

كيليان مبابي (19 عاما) معانقا الرئيس الفرنسي بعد مباراة النهائي، روسيا 15 تموز/يوليو 2018.
كيليان مبابي (19 عاما) معانقا الرئيس الفرنسي بعد مباراة النهائي، روسيا 15 تموز/يوليو 2018. أ ف ب

اختار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أربعة لاعبين من منتخب فرنسا ضمن التشكيلة "المثالية" لمونديال روسيا 2018، إثر الأداء المتميز الذي أظهره "الديوك" في كافة مبارياتهم وخصوصا النهائي ضد كرواتيا. ومن ضمن الأسماء المختارة المهاجم الشاب كيليان مبابي الذي اختير كأفضل لاعب ناشئ في المونديال.

إعلان

وقع اختيار المجموعة الفنية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والتي قامت بوضع التشكيلة "المثالية" لكأس العالم المنظم في روسيا، على أربعة لاعبين من منتخب فرنسا المتوج باللقب العالمي بفوزه على كرواتيا 4-2 في المباراة النهائية، بقيادة المهاجم الشاب كيليان مبابي الذي انتزع بجدارة جائزة أفضل لاعب ناشئ في المونديال.

وبات مبابي يقارن بالأسطورة البرازيلي بيليه نظرا لصغر سنه حيث إنه ثاني أصغر لاعب يسجل هدفا في المباراة النهائية بعد بيليه نفسه، ومرتين في مباراة واحدة في نهائيات كأس العالم في المباراة ضد الأرجنتين في الدور ثمن النهائي.

وإضافة إلى أن بيليه الفرنسي قد نال جائزة أفضل لاعب ناشئ في مونديال روسيا، إلا أن الأهم هو أن هدفه الرابع في المباراة المثيرة ضد كرواتيا الأحد، منح اللقب لمنتخب بلاده.

وقد سطح نجم الشاب الفرنسي كيليان مبابي بوقت قياسي وقطع مراحل النجومية في عالم كرة القدم بسرعة جنونية. ولطالما توقع له متابعو الساحرة المستديرة مستقبلا باهرا بعد تألقه في موناكو ثم انتقاله إلى باريس سان جرمان مطلع الصيف الماضي، في صفقة قدرت قيمتها بـ 180 مليون يورو، لكنه حقق الأعظم من خلال تفوق سرعته على أرضية الملاعب، وهو حلم التتويج بلقب كأس العالم في عمر 19 عاما فقط.

من هو مبابي؟

قبل أن يلعب في صفوف الكبار، هنا بنادي بوندي في إحدى ضواحي باريس كان يتدرب مبابي.زميله أداما واجي يتذكر جيدا تلك الفترة، فقد كان يحرس المرمى في وجه من أصبح أصغر هداف في كأس العالم. وفي ضاحية بوندي، يشيد الكل بموهبته على أرض الملعب. وكان أنطونيو ريكاردي مدربه طيلة أربع سنوات تقريبا ويعرف جيدا طريقة لعبه.

وبات مشواره غير العادي يلهم الكثيرين من أبناء ضاحيته الشعبية التي تربى فيها. الكل هنا تابع نهائي كأس العالم بفخر كبير. وفي سن التاسعة عشرة فقط، دخل مبابي تاريخ الكرة وهو أيضا أصغر هداف فرنسي في نهائي كأس العالم، أصبح نموذجا ناجحا للأجيال القادمة.

أصغر لاعب فرنسي يتوج بطلا للعالم

وبات مبابي أصغر لاعب فرنسي يتوج بطلا للعالم، وأصغر لاعب يدون اسمه في السجل التهديفي للمباراة النهائية، بهدف رفع به رصيده إلى أربعة في كأس العالم 2018. وتخطى مواطنيه تييري هنري (الهداف التاريخي للمنتخب) ودافيد تريزيغيه اللذين توجا بكأس العالم 1998 بعدما تخطوا العشرين بقليل، علما أنهما لم يسجلا في النهائي.

وعقب ذلك التتويج بعقدين من الزمن، ها هو مبابي يضيف اسمه كثاني أصغر لاعب يسجل هدفا في مباراة نهائية لكأس العالم بعد الأسطورة بيليه في 1958، قبل أن يتسلم جائزة أفضل لاعب شاب في البطولة الحالية من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي كان سجل حضورا استثنائيا الأحد في ملعب لوجنيكي في موسكو.

وعلق مبابي بعد النصر الذي حققه منتخب "الديوك" "أنا سعيد جدا، لقد كشفت عن طموحاتي في بداية كأس العالم، وهي الفوز باللقب العالمي. هذه هي الأجواء التي كنا نرغب في أن نعيشها. نحن فخورون بأن نجعل الفرنسيين سعداء، وندرك أنه كان لدينا هذا الدور أيضا، ونرى أنهم سينسون كل مشاكلهم".

وتابع "قلت دائما إنني لا أريد أن أكون مجرد عابر في عالم كرة القدم. التتويج بلقب كأس العالم يعتبر رسالة، جواز سفر لمواصلة العمل والقيام بشيء أفضل (...) أشعر برغبة في النوم، لكنني لن أنام، سنحتفل بما حققناه. سنعود إلى العمل في غضون أسابيع قليلة".

سرعة في الميدان

ولم يكن مبابي يحلم بما حصل له على رغم موهبته. توج بطلا لفرنسا قبل موسمين مع موناكو ثم انتقل إلى باريس سان جرمان مقابل 180 مليون يورو قبل أن يتوج بطلا للعالم مع فرنسا... وكل ذلك في أقل من عامين!

جاء هدفه في المباراة النهائية ضد كرواتيا (الرابع في نتيجة 4-2) ليحسم النتيجة لصالح فريقه بعدما تلقى كرة من لوكاس هرنانديز، فقام بحركة فنية ماكرة قبل أن يسدد في شباك الكرواتي دانيال سوباشيتش في الدقيقة 65.

وشارك مبابي حتى الآن في 22 مباراة دولية سجل خلالها 8 أهداف ونجح في 5 تمريرات حاسمة، واستقطب الاهتمام ولفت الأنظار في المواجهة ضد الأرجنتين لا سيما بفضل سرعته (32,4 كلم/ساعة بحسب الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا) عندما حصل على ركلة جزاء وسجل هدفين في اللقاء الذي انتهى بفوز مثير للمنتخب الفرنسي 4-3.

من جهة أخرى، أشاد يوري دجوركايف لاعب وسط منتخب فرنسا الفائز بمونديال 1998 بالنجم الصاعد مبابي وقال لصحيفة "لو فيغارو" السبت "ثمة مبابي والآخرون. بلغ بعدا جديدا من خلال أدائه الذي وضعه إلى جانب الكبار".

وخاض مبابي أهم مباراة في مسيرته القصيرة نسبيا من دون توتر، بدا مبتسما ومرتاحا في النفق المؤدي إلى أرضية الملعب قبل بداية المباراة.

"السلوك مهم لتصبح أسطورة"

ولخص كيليان مبابي نهائي كأس العالم بتصريح لموقع الاتحاد الفرنسي للعبة "أجدها كلعبة في الواقع (...) إذا لم تستمتع بخوض مباراة نهائية ما، لن تستمتع أبدا في حياتك! بطبيعة الحال، ثمة متطلبات يتعين عليك القيام بها من خلال التضحية من أجل المجموعة لكن يجب أن تستمتع ولأنك تخوض ذلك مرة في الحياة بكل تأكيد".

ويتمتع مبابي بثقة عالية بالنفس لكنه تلقى بعض الانتقادات من خلال بعض تصرفاته عندما استأثر بالكرة بين قدميه محاولة لإضاعة الوقت في مواجهة بلجيكا في نصف النهائي.

ويقول زميله في صفوف باريس سان جرمان البلجيكي توما مونييه في هذا الصدد "إذا كان ثمة لاعبين أمثال (الفرنسي زين الدين) زيدان ورونالدو قد أصبحوا بمثابة أساطير، فلأنهم لعبوا بكبرياء ورغبة. هدفهم لم يكن القيام بأدوار سينمائية. مع مرور السنين والنضوج، سيفهم (مبابي) بأنه إذا كان يريد أن يصبح أسطورة بدوره، فالسلوك يؤدي دورا كبيرا في ذلك".

من جهته، قدم مدرب المنتخب الفرنسي ديدييه ديشان عناية خاصة لمبابي، وظهر بشكل متكرر وهو يقدم النصائح له على أرضية الملعب خلال المباريات. وصرح بعد الفوز على الأرجنتين، وهي المباراة الأولى التي برز فيها مبابي في مونديال روسيا، أن ما قام به مبابي "جيد جدا، سلط الضوء على ما هو قادر على فعله لاسيما في مباراة مماثلة".

وأضاف ديشان "رغم أن ما يقوم به في سن الـ 19 جيد، إلا أنه لا يزال يتمتع بهامش جيد للتقدم، لا سيما لجهة التعامل مع المواقف. عندما نواجه لحظات صعبة، لدينا توجه للتشكيك بأنفسنا والعمل بجهد أكبر. عندما تسير الأمور على ما يرام، يجب أن نتفادى التراخي، أو التفكير بأن كل شيء سهل، إن الحياة جميلة. كيليان شخص ذكي، يستمع، يدرك ذلك".

وتابع المدرب الوطني الفرنسي وبطل العالم في 1998 ديدييه ديشان "على رغم كل الأمور الجيدة التي قام بها، ما زال في مرحلة تعلم"، ليختصر مسيرة مبابي بعبارة مقتضبة "في هذا العمر، نتعلم".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن