الشركات الاميركية تضررت من الرسوم الجمركية (رئيس الاحتياطي الفدرالي)

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - قال رئيس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي) الاميركي جيروم باول الاربعاء ان الشركات الاميركية تتضرر بالفعل من الرسوم الجمركية المتبادلة التي تم فرضها على سلع رئيسية.

الا انه اكد انه اذا كانت سياسة الرئيس الاميركي دونالد ترامب التجارية ستؤدي الى خفض الرسوم الجمركية، فإن ذلك سيكون جيدا للاقتصاد الاميركي.

وصرح في افادة نصف سنوية للجنة الخدمات المالية في مجلس النواب الاميركي "نحن نسمع من مجموعة واسعة من الشركات سلسلة متزايدة من الشكاوى .. لقد تضررت الكثير والكثير من الشركات من هذه الرسوم".

ورغم ان ظهور التأثير على الاقتصاد الاوسع في البيانات سيستغرق وقتا، الا انه حذر من ان تزايد مخاوف الشركات يؤثر على قرارات الاستثمار.

وفرضت واشنطن رسوما باهظة على سلع بعشرات مليارات الدولارات من الصين وهددت باستهداف سلع بمئات المليارات الاضافية، كما فرضت رسوما على واردات الصلب والالمنيوم ما اثار غضب حلفائها.

ورفض باول الاجابة عن سؤال عما اذا كانت الولايات المتحدة تخوض حربا تجارية، الا انه قال ان الحمائية تضر بالاقتصاد.

واضاف "الخلاصة هي انه اذا كان الاقتصاد اكثر حمائية، سيصبح اقل تنافسية وانتاجية .. وهذه شعلة حملناها حول العالم ل75 عاما".

وقال ان الادارة تقول انها تريد خفض الرسوم "واعتقد ان ذلك سيكون جيدا للاقتصاد".

وتعليقاً على مخاطر اخرى محتملة على الاقتصاد الاميركي اشار باول الى ان اسعار بعض الاصول مثل الاسهم والسندات مرتفعة.

وقال "لا اريد ان استخدم كلمة فقاعة، ولكن اسعار العديد من الاصول المالية مرتفعة فوق المعدلات الطبيعية".

واكد ان الاحتياطي الفدرالي يراقب المستويات المرتفعة لديون الشركات، الا انه قال "لا شيء ينذر بالخطر في الاسواق المالية".