تخطي إلى المحتوى الرئيسي

التلفزيون السوري يؤكد دخول حافلات لإجلاء سكان من كفريا والفوعة

مشهد من الفوعة
مشهد من الفوعة

بدأت الحافلات الأربعاء في دخول بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يحاصرهما منذ 3 سنوات مقاتلو المعارضة في شمال غرب سوريا، وذلك في إطار اتفاق بين تركيا وروسيا حول إجلاء سكان.

إعلان

أكدت وسائل الإعلام الرسمية في سوريا وصول عشرات الحافلات الأربعاء، إضافة إلى سيارات إسعاف، إلى بلدتي الفوعة وكفريا (شمال غرب سوريا) المحاصرتين من الجماعات المسلحة، بموجب اتفاق بين روسيا وتركيا لإجلاء سكان.

وأكد التلفزيون السوري دخول "88 حافلة وعدد من عربات الإسعاف إلى بلدتي كفريا والفوعة تنفيذا للاتفاق القاضي بإجلاء عدد من أهالي البلدتين المحاصرتين من قبل التنظيمات الإرهابية" منذ ثلاث سنوات.

وقالت مصادر أمس الثلاثاء إن مفاوضين من المعارضة وآخرين مدعومين من إيران توصلوا إلى اتفاق لإجلاء آلاف الأشخاص من البلدتين المواليتين للحكومة السورية مقابل الإفراج عن مئات المعتقلين في سجون الدولة.

وقال قائد في التحالف الإقليمي الذي يدعم الرئيس بشار الأسد لرويترز إن نحو ستة آلاف شخص سيرحلون ويخلون بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يغلب على سكانهما الشيعة.

وقالت مصادر في المعارضة إن مسؤولين من هيئة تحرير الشام، وهي تحالف يقوده الفرع السابق لتنظيم القاعدة، والحرس الثوري الإيراني تفاوضوا للوصول للاتفاق.

وفي أبريل/نيسان من العام الماضي تم نقل الآلاف من البلدتين إلى منطقة خاضعة للحكومة في إطار اتفاق تبادل.

وفي المقابل، غادر مئات السكان بلدتين على الحدود مع لبنان كانتا حينها في يد مقاتلين سنة من المعارضة وتحاصرهما قوات موالية للحكومة. وتم إجلاء هؤلاء السكان إلى منطقة تحت سيطرة للمعارضة في شمال سوريا.

فرانس24 / رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن