مجموعة تعتبرها واشنطن ارهابية تدعم المرشح عمران خان في باكستان

إعلان

اسلام اباد (أ ف ب) - اعلن مسؤول حزبي الاربعاء ان مجموعة تعتبرها واشنطن ارهابية، ستدعم عمران خان احد ابرز المرشحين في الانتخابات التشريعية بباكستان المقررة في 25 تموز/يوليو.

وقال اسد عمر المرشح بدوره عن حزب خان "تحريك الانصاف بباكستان" عبر فيسبوك "ان مولانا فضل الرحمن خليل مع مئات من انصاره، انضم الى تحريك الانصاف بباكستان واعلن دعمه لمرشحينا".

وارفقت التدوينة بصورة لخليل زعيم حركة المجاهدين المرتبطة بالقاعدة، وهو يصافحه.

ثم صحح عمر تدوينته لاحقا مشيرا الى ان خليل ورجال دين آخرين، اعلنوا فقط دعمهم لحزب خان.

واكد متحدث باسم الحزب الاربعاء ان خليل يدعم الحزب في الانتخابات التشريعية لكن بدون الانضمام اليه.

وخليل الذي يتخذ من اسلام اباد معقلا له متهم من الولايات المتحدة بانه حضر لهجمات ارهابية بباكستان وافغانستان والهند وبان علاقات وثيقة كانت تربطه باسامة بن لادن الذي قتل في 2001 بباكستان بيد الاميركيين.

وتصف الخارجية الاميركية حركة المجاهدين بانها "منظمة ارهابية مقرها باكستان وتسعى لضم كشمير الى باكستان وتشكل خطرا مباشرا على المصالح الاميركية والافغانية والحلفاء في افغانستان".

وكانت السلطات الباكستانية عدلت هذا العام قوانينها لمكافحة الارهاب لمنع من تعتبرهم الامم المتحدة ارهابيين من المشاركة في الانتخابات.

وكان عمران خان دعا مرارا للحوار مع المجموعات المتطرفة ما جعل البعض في باكستان يلقبه احيانا "طالبان خان".

وتعرض لانتقاد شديد هذا العام لاقامته تحالفا سياسيا مع سامي الحق الملقب "ابا طالبان" والذي كانت مدرسته القرآنية استقبلت الزعيم السابق لطالبان الملا عمر والزعيم السابق لشبكة حقاني، جلال الدين حقاني.