تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مدرب إيسلندا العائد من المونديال يستقيل.. لأنه "يشعر بالملل"

مدرب منتخب إيسلندا لكرة القدم هيمير هالغريمسون الذي أعلن تخليه عن مهامه، في صورة أرشيفية خلال مؤتمر صحفي في مونديال روسيا، 25 يونيو 2018
مدرب منتخب إيسلندا لكرة القدم هيمير هالغريمسون الذي أعلن تخليه عن مهامه، في صورة أرشيفية خلال مؤتمر صحفي في مونديال روسيا، 25 يونيو 2018 أ ف ب / أرشيف

استقال مدرب منتخب إيسلندا لكرة القدم هيمير هالغريمسون الثلاثاء من مهامه، مبررا ذلك " بشعوره بالملل". وكان الاتحاد الإيسلندي لكرة القدم ينوي تمديد عقد المدرب البالغ من العمر 51 عاما والذي نجح في قيادة منتخب بلاده إلى مونديال روسيا 2018.

إعلان

فاجأ مدرب منتخب إيسلندا لكرة القدم هيمير هالغريمسون اتحاد الكرة في بلاده بإعلانه الاستقالة الثلاثاء، على الرغم من أنه نجح في قيادة منتخب بلاده الى نهائيات مونديال روسيا 2018.

وقال المدرب البالغ 51 عاما: "في حال أردت المتابعة (تدريب المنتخب)، لكنت فعلت ذلك مع التحضيرات ذاتها والحافز ذاته، ولكن في لحظة محددة، هذا النوع من الروتين يجعلني أشعر ببعض الملل".

وتابع "أعتقد أنه الوقت المناسب للمجموعة (اللاعبون) للاستماع إلى حديث آخر، وأن يكون لديها رؤية جديدة من أجل ضخ ديناميكية جديدة".

وجاء قرار هذا المدرب مخالفا لنية الاتحاد الإيسلندي لكرة القدم الذي كان يسعى إلى تمديد عقده، الذي شارف على الانتهاء، لفترة عامين.

وجاء في بيان نشره رئيس الاتحاد غودني بيرغسون الذي شكر مدرب "ستراكارنير أوكار" (شباننا وهو لقب المنتخب) على الجهود التي بذلها خلال أعوام إشرافه على الفريق "هيمير (هالغريمسون) كان خيارنا الأول بفضل عمله الرائع في السنوات الأخيرة".

وأشرف هالغريمسون على تدريب منتخب إيسلندا منذ العام 2011، بداية كمساعد للمدرب السويدي لارس لاغرباك ومن ثم كشريك للمدرب السويدي في مهمة الإشراف على المنتخب في بطولة أوروبا 2016، قبل أن يتسلم دفة القيادة بمفرده في العام ذاته.

وبإشراف هالغريمسون برز المنتخب الإيسلندي على الساحتين الأوروبية والعالمية محققا أفضل النتائح في تاريخه، بوصوله إلى الدور ربع النهائي لبطولة أوروبا 2016 بعدما أقصى إنكلترا (2-1)، كما دون طبيب الأسنان اسمه في تاريخ بلاده، وذلك بقيادة المنتخب للمشاركة في كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه.

ولم يتم الإعلان عن المدرب الذي سيخلف هالغريمسون في منصبه، ولكن الاتحاد أشار إلى أنه في صدد دراسة لائحة كبيرة من الأسماء "الوطنية والأجنبية" من أجل اختيار الأفضل.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن