بوتين يندد بجهات أميركية "مستعدة للتضحية بالعلاقات" بين البلدين 

إعلان

موسكو (أ ف ب) - ندد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس بما أسماها "قوى" في الولايات المتحدة "مستعدة للتضحية بالعلاقات الروسية الاميركية"، بعد يومين من قمة مع نظيره الاميركي دونالد ترامب الذي واجه بعدها عاصفة من الانتقادات.

وقال بوتين في كلمة بموسكو أمام سفراء روسيا "نرى ان هناك قوى في الولايات المتحدة مستعدة للتضحية بسهولة بالعلاقات الروسية الاميركية لخدمة تطلعاتهم الخاصة".

واضاف ان هذه القوى "مستعدة للتضحية بمصالح حلفائهم وحتى بضمانات أمنهم الخاص" مذكرا خصوصا في هذا الاطار بمعاهدة خفض عدد الأسلحة النووية بين روسيا والولايات المتحدة التي تنتهي في 2021.

وقال انه "اذا لم نبدأ من اليوم وحالا العمل الهادف لتمديد العمل بالمعاهدة، فان المعاهدة ستنتهي بعد عام ونصف ولن تعود سارية".

وبعد قمة هلسنكي الاثنين بين الرئيسين تعرض ترامب الى انتقادات في الولايات المتحدة وحتى داخل معسكره، بسبب تصريحات اعتبرت متصالحة جدا تجاه روسيا.

وقال بوتين ايضا "نرى في الولايات المتحدة قوى تعتبر ان مصالح حزبها أهم من المصلحة الوطنية".

لكنه اضاف "روسيا تبقى رغم ذلك منفتحة على تعزيز الاتصالات مع الولايات المتحدة على قاعدة المساواة والمنافع المتبادلة".

وتابع "نحتاج جدول أعمال جديداً إيجابياً يهدف الى التوصل الى عمل مشترك والعثور على نقاط الاتصال. تحدثنا عن ذلك طبعا أثناء اللقاء مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب".