بوتين يندد بقوى مستعدة للتضحية بالعلاقات الروسية الاميركية

إعلان

موسكو (أ ف ب) - ندد الرئيس الروسي فلادمير بوتين الخميس بقوى في الولايات المتحدة "مستعدة للتضحية بالعلاقات الروسية الاميركية" وذلك بعد القمة التي جمعته بنظيره الاميركي دونالد ترامب الذي تعرض لانتقاد شديد في بلاده بسبب مواقفه التي اعتبرت متساهلة.

واثار المؤتمر الصحافي للرئيسين الاثنين بهلسنكي والذي ابديا فيه تقاربا نادرا، خصوصا بشأن اتهامات التدخل الروسي في الانتخابات الاميركية التي تنفيها موسكو، جدلا في الولايات المتحدة بما في ذلك داخل المعسكر السياسي لترامب.

وازاء ذلك اضطر الرئيس الاميركي الاربعاء الى التباهي ب "حزمه" تجاه روسيا بعدما اكد ان التعبير خانه في العاصمة الفنلندية عندما بدا كانه يؤيد موقف بوتين.

في المقابل قال بوتين في كلمة بموسكو أمام سفراء روسيا الخميس "نرى ان هناك قوى في الولايات المتحدة مستعدة للتضحية بسهولة بالعلاقات الروسية الاميركية لخدمة تطلعاتها الخاصة".

واضاف ان هذه القوى "مستعدة للتضحية بمصالح حلفائها وحتى بضمانات أمنها الخاص" مذكرا خصوصا في هذا الاطار بمعاهدة خفض الأسلحة النووية بين روسيا والولايات المتحدة التي ينتهي مفعولها في 2021.

وقال "اذا لم نبدأ من اليوم وحالا العمل الهادف لتمديد العمل بالمعاهدة، فان المعاهدة ستنتهي بعد عام ونصف عام ولن تعود سارية".

واثار اجتماع بوتين لنحو ساعتين على انفراد مع ترامب في غياب مستشاريه الكثير من التكهنات. وطالب بعض النواب الاميركيين بان يتم استجواب مترجم الرئيس الاميركي.

وقال بوتين ايضا "نرى في الولايات المتحدة قوى تعتبر ان مصالح حزبها أهم من المصلحة الوطنية".

وتدارك "روسيا تبقى رغم ذلك منفتحة على تعزيز الاتصالات مع الولايات المتحدة على قاعدة المساواة والمصالح المتبادلة".

-"جدول اعمال ايجابي"-

وتابع الرئيس الروسي "نحتاج الى جدول أعمال جديد إيجابي يهدف الى التوصل الى عمل مشترك وايجاد نقاط اتصال. تحدثنا عن ذلك طبعا أثناء اللقاء مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب".

واعتبر ان "العالم باسره وليس فقط شعبينا، بحاجة الى ذلك. علينا مسؤولية خاصة في مجال الاستقرار الاستراتيجي والامن باعتبارنا اكبر قوتين نوويتين".

وبدا كأن الرئيس الروسي الذي كان اعتبر الاثنين مباحثاته مع ترامب "ناجحة جدا ومجدية جدا"، يرد على الرسالة التي كان نشرها ترامب صباح الاربعاء في تغريدة.

وكتب ترامب "تفاهمنا بشكل جيد جدا الامر الذي ازعج فعلا الكثير من الاشخاص الذين تعتمل صدورهم بالكره وكانوا يريدون رؤية مباراة ملاكمة" ووعد ب "نتائج كبيرة مقبلة".

ويواجه ترامب حاليا جدلا آخر في بلاده بعدما وصف مونتينيغرو بانها "بلد صغير جدا مع اناس اقوياء جدا، وعدوانيين جدا".

وكتب السناتور الجمهوري جون ماكين "بمهاجمته مونتينيغرو واثارة شكوك حول التزاماتنا داخل الحلف الاطلسي، يخدم الرئيس تماما خطة بوتين".

وردت مونتينيغرو الخميس على ترامب بالتأكيد انها تساهم في "السلم والاستقرار ليس فقط في القارة الاوروبية بل في العالم باسره".

ولاحظت حكومة مونتينيغرو في بيان نشر باللغة الانكليزية انها تفعل ذلك خصوصا "الى جانب جنود اميركيين في افغانستان".