تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تسجيل سري لترامب يكشف عن عرضه دفع مال "لفتاة بلاي بوي" مقابل سكوتها

صورة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب  في 20 من تموز/يوليو 2018، إلى جانب صورة لفتاة الغلاف في مجلة بلاي بوي كارين ماك دوغل أخذت لها في 6من شباط/فبراير 2010
صورة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 20 من تموز/يوليو 2018، إلى جانب صورة لفتاة الغلاف في مجلة بلاي بوي كارين ماك دوغل أخذت لها في 6من شباط/فبراير 2010 أ ف ب / أرشيف

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في عددها الصادر الجمعة أن أحد المحامين السابقين للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سجل خلسة حديثا تطرق فيه الرجلان إلى دفع مال لفتاة غلاف مجلة "بلاي بوي" السابقة كارين ماك دوغل، مقابل سكوتها عن علاقة مفترضة جمعتها بترامب خلال عامي 2006 و2007.

إعلان

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في عددها الصادر الجمعة إن مايكل كوهين، المحامي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سجل خلسة حديثا تطرق فيه الرجلان إلى دفع مال لفتاة غلاف مجلة "بلاي بوي" السابقة، مقابل سكوتها.

ونقلت الصحيفة أن التسجيل تم قبل شهرين من الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي جرت في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، وضبطه محققو "إف بي آي" خلال مداهمتهم لمكاتب المحامي مايكل كوهين.

والحديث الذي سجل دار حول إمكانية دفع مال مقابل سكوت فتاة الغلاف السابقة في مجلة "بلاي بوي" كارين ماك دوغال، التي تؤكد أنها أقامت علاقة "رومانسية دامت عشرة أشهر عامي 2006 و2007" مع ترامب، الذي لم يكن قد دخل بعد عالم السياسة.

وقام محام آخر لترامب، هو رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني بتأكيد وجود هذا التسجيل لوسائل إعلام عدة، إلا أنه حرص على التأكيد بأنه في النهاية لم يدفع أي مبلغ من المال.

التسجيل لا يشكل تهديدا لترامب ما دام لم يتم دفع المال في نهاية المطاف

واستنادا إلى الذين استمعوا إلى التسجيل، يبدو أن هذه الحادثة لا تشكل أي تهديد قضائي لترامب ما دام لم يتم دفع مال في نهاية المطاف لفتاة الغلاف.

لكنها تأتي في إطار تحقيقات "إف بي آي" التي تريد التحقيق في ما إذا كان أي استخدام للأموال خلال الحملة الانتخابية الرئاسية من قبل ترامب له علاقة بمغامراته النسائية، يمكن أن يشكل خرقا للقانون الانتخابي.

ويعتبر هذا التطور في مسلسل الفضائح التي تطاول الرئيس الأمريكي مهما، لأن مايكل كوهين كان من المقربين جدا من ترامب، وهو يخضع حاليا للتحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي". وكان كوهين يعتبر رجل الثقة لترامب أكثر مما هو محاميه.

فقد أقر كوهين مرارا بأنه دفع مبلغ 130 ألف دولار إلى ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 مقابل سكوتها عن إقامة علاقة جنسية مع ترامب عام 2006.

إلا أنه أعلن قبل فترة قصيرة أن ولاءه للرئيس الأمريكي ليس من دون حدود.

وبات ترامب اليوم يخشى احتمال تعاون كوهين مع القضاء، وأن يقوم بكشف معلومات تلحق أضرارا بالرئيس.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن