فيات/فيراري: اجتماع طارىء لمجلس الادارة لبحث خلافة ماركيوني

إعلان

روما (أ ف ب) - ذكر موقع "اوتوموتيف نيوز" ان الايطالي سيرجيو ماركيوني، الرئيس الرمزي لمجموعة فيات كرايزلر الايطالية-الاميركية للسيارات، ورئيس فيراري ايضا، مريض، وان اداريي المجموعتين تداعوا السبت للبحث في موضوع خلافته.

ولم يكن بالامكان الاتصال في الحال بمجموعة فيات كرايزلر التي رفضت، حسب وسائل اعلام ايطالية عدة، الادلاء بأي تعليق.

وذكر الموقع ايضا ان ماركيوني خضع في حزيران/يونيو لعملية في الكتف الايمن، حسب التصريحات الرسمية، مؤكدا ان فترة غيابه لاسباب صحية قد تطول كثيرا.

ويشغل الصناعي ورجل الاعمال ماركيوني (66 عاما) منذ 2008 منصب نائب رئيس غير تنفيذي مجموعة "يو اس بي" المصرفية السويسرية، وهو ايضا عضو في مجلس ادارة شركة فيليب موريس الدولية.

ويحمل ماركيوني ايضا الجنسية الكندية حيث تلقى علومه العالية في تورونتو فحصل على دبلوم في الفلسفة والحقوق من جامعة يورك، واجازة في الاقتصاد والتجارة من جامعة ويندسور.

وفي 1985، حصل على شهادة الدكتوراه في القانون التجاري، وعين بعد عامين مدعيا قانونيا ومحاميا في مقاطعة اونتاريو، واشتهر خصوصا في عالم المال بعد نجاحه في اصلاح المجموعة المصرفية السويسرية (سوسييتيه جنرال سويس) في غضون عامين بعد تعيينه مديرا عاما لها عام 2002.

وانتقل ماركيوني الى العمل في مجال السيارات واصبح عضوا في مجلس ادارة فيات في ايار/مايو 2003، بعد وفاة مالكها اومبرتو انييلي واستقالة جوزيبي موركيو بعد رفض العائلة تعيينه رئيسا لها، ثم اصبح مديرا عاما للمجموعة في الاول من حزيران/يونيو 2004، وتدرج في المناصب حتى اصبح رئيسا رمزيا لها.

-وظائق متعددة-

وكان مقررا ان يتقاعد ماركيوني العام المقبل، واشارت وسائل اعلام ايطالية عدة الى ان لويس كاري كاميليري، عضو مجلس ادارة فيراري وصديق عارضة الازياء الشهيرة ناومي كامبل، سيصبح مديرا عاما لها، فيما سيتولى جون ايلكان، حفيد جاني انييلي، رئاستها.

في المقابل، تحوم الشكوك حول منصب المدير الاداري لمجموعة فيات كرايزلر حيث اكد ماركيوني دائما انه سيكون احد ابنائها، وصرح في نيسان/ابريل الماضي ان اسمه سيعرف في 2019.

وقال حينها "موضوع خلافتي مسألة صعبة، لكننا سنجد الشخص المهيأ والقادر، كونوا واثقين من ذلك".

ومن بين المرشحين لهذا المنصب يتقدم حسب الصحافة الايطالية مايك مانيلي، مسؤول النشاطات الاوروبية في مجموعة الفريدو التافيلا ومدير مجموعة "جيب"، وريتشارد بالمر المدير المالي لفيات كرايزلر.

ومنذ وصوله في العام 2004، احدث ماركيوني ثورة في المجموعة من خلال اصلاحات كبيرة في فيات، ثم في العام 2014 ربطها بمجموعة كرايزلر الاميركية قبل ان يعمد في كانون الثاني/يناير 2016 الى فصل فيراري عنهما.

وفي 2017، حققت المجموعة (فيات/كرايزلر) نتائج قياسية جديدة.

وقدم ماركيوني مطلع حزيران/يونيو الخطة الخمسية (2018-2022) لمجموعة فيات كرايزلر وتركزت بشكل خاص على علاماتها التجارية "بريميوم" بما فيها "جيب"، وتقلص الاعتماد على الديزل لصالح السيارات المختلطة والكهربائية، وذلك بهدف التخلص من الديون التي بلغت 7,7 مليارات يورو نهاية عام 2014.

ويترأس ماركيوني ايضا مجموعة "سي إن اتش" الصناعية وهي عبارة عن شركة قابضة مسجلة في هولندا، وسيبحث مجلس ادارتها، حسب الموقع ذاته، موضوع خلافته.