وزيرة الجيوش الفرنسية تتوقع انتصارات "قريبة" لقوة مجموعة الساحل

إعلان

باريس (أ ف ب) - اكدت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي ان القوة المشتركة للدول الخمس في منطقة الساحل ستحقق انتصاراتها الاولى "قريبا" على الجهاديين بعد بدايات صعبة، وذلك خلال قيامها بزيارة للمنطقة يومي الخميس والجمعة.

س: ماذا سيحصل بعد قمة مجموعة الدول الخمس في الساحل (مالي والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد وموريتانيا) التي شارك فيها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في نواكشوط في 2 تموز/يوليو الحالي؟

ج: أتاحت قمة نواكشوط عرض دفع الهبات المسجلة (400 مليون يورو) وبدء تسليم هبة بقيمة مئة مليون يورو تعهدت بها السعودية.

لقد استغرق ذلك بعض الوقت لانه كان لا بد من تحديد حاجات مجموعة الساحل وهو عمل يتطلب وقتا اذ لا بد من التواصل بين قادة اركان الدول الخمس واقرار اللوائح.

وتم تسليم اللوائح الى السعودية وبات من الممكن البدء بالطلبات وهو ايضا يتطلب وقتا اذ يجب انتاج بعض المواد غير المتوافرة في مخزون الصناعيين.

مجموعة الساحل الان في مرحلة التجهيز بالمعدات والمواكبة. ولقد تحققنا من فعالية العمل المشترك للقوة. وهذه الجيوش تتحلى بالشجاعة لان تجهيزاتها متوسطة.

س: العمليات الاولى للقوة على الارض كانت محدودة اليست بحاجة الى تحقيق نصر ولو رمزي؟

ج: يجب الا نقلل من أهمية حجم التقدم الذي تم تحقيقه ف18 شهرا ليست مدة يستهان بها وخصوصا انه من الصعب تنظيم عمل خمسة جيوش معا.

تم اعداد نظام للقيادة وكان علينا الابتكار. الان نحن بحاجة الى تجهيزات والاشهر الاخيرة كانت صعبة لجمع الهبات. القسم الاكبر من المعدات سيصل خلال الاشهر المقبلة.

العمليات تزداد أهمية وستحقق القوة انتصارات قريبا وسيتعين على دول مجموعة الخمس تعزيزها لاثبات انه يتم تنفيذ الوعود.

س: كيف سيتطور عمل قوة برخان ميدانيا ازاء تنامي الجماعات الجهادية؟

ج: مفهوم العملية هو التركيز على منطقة معينة ثم التقدم بشكل منهجي لاعادة فرض الامان والثقة وحياة أكثر طبيعية.

بمجرد تحقيق ذلك من المهم ان تتولى القوات المحلية فرض الامن واعادة عمل المؤسسات والمدارس وغيرها.

نريد التدخل لتعاود القوات المحلية انتشارها والعمل مع وكالات التنمية من أجل اطلاق مشاريع للسكان بشكل فوري.

اننا نقوم بعمل أساسي وعمل كبير يتطلب ثباتا. علينا اعداد الاساس ونقل المسؤولية قبل اعادة الانتشار.

وعلينا الاعداد لعمليات ستبدأ عند نهاية فصل الامطار ... ونحن هنا ايضا لمواكبة وتدريب الجيوش المحلية. لسنا نخطط للبقاء هنا الى ما لا نهاية.

أجرى المقابلة بول جيبتو.